Recherche

أ ف ب: الملك "مستاء" بسبب تأخير برنامج تنموية بالحسيمة

عبّر الملك محمد السادس خلال ترأسه مجلساً وزارياً الأحد في القصر الملكي في الدار البيضاء، "للحكومة والوزراء المعنيين ببرنامج الحسيمة منارة المتوسط، بصفة خاصة، عن استيائه وانزعاجه وقلقه بخصوص عدم تنفيذ المشاريع التي يتضمنها هذا البرنامج التنموي (...) في الآجال المحددة لها"، حسبما جاء في بلاغ رسمي.

بعد أن تتبعنا في الثلاثة أشهر الأخيرة أطوار " البلوكاج  السياسي" الذي حال دون تشكيلة الحكومة، وبعد أن تم ثبوت عدم قدرة السيد رئيس الحكومة المعين على عقد قرانه السياسي، يظل باقيا أن نبحث مغزى النظرية التي تؤطر الأرضية السياسية التي ينهل منها السيد عبد الاله بن كيران المناهضة للانتقال الديمقراطي وبناء دولة الحق والقانون، وقد تم فعلا تكريس هذا النهج من الإجابة، من جانب بعض صقوره وأطره والمنظرين لتأسيسه السياسي ولفعله الشعبوي.

وبهذه الطريقة، يجري تبرير التهرب من المسؤولية بأثر رجعي، أما الممارسة السياسية التي كان من الممكن تفعيلها، ظلت تبحث عن التطويع، لتفادي الممارسة النقدية التي يمكن أن تحقق المنافسة الشريفة، والنمو الشامل للشخصية الحزبية كغاية تخص بناء المستقبل، بوصفه خاضعا للتغيير.

إن السيد رئيس الحكومة المعين، لم يأخذ على عاتقه القيام بدور الفاعل السياسي النشيط في توجيه التغيير ببلادنا. وقد ذهب فكره معاكسا ومنسجما مع ممارسته الفاشلة في تحقيق كامل إرتباطه بمخرجات دستور 2011، التي تفرض إرتباط نظرية عملية-نقدية.

لقد كان منتظرا من الممارسة السياسية المنبثقة من الذوات الفاعلة للتغيير الذي جاء به العهد الجديد منذ 1999، أن تستوعب المحتوى المناهض للسلطوية والتطويع، وللطابع المطلق لسلطة ولآليات تجسيدها المناقضة للتحرر من الزمن السياسي القديم. وقد اعترف أكثر من متتبع في الداخل والخارج بالدينامية السياسية التي طبعت مرحلة نمو الفعل السياسي النقدي عن طريق فحص 50 سنة من تدبير الحكم ببلادنا، وتم إدراك الحرية بوصفها مهمة من مهمات تنظيم التغير الاجتماعي بعيدا عن المزايدات والتحريض واستغلال التاريخ المشترك بين المغاربة للاستحواذ السياسي.

إن "ديكتاتورية" تقسيم المجتمع من منطلقات إيديولوجية أو دينية أو شوفينية، لم تجد سندها في واقعنا، رغم محاولة إحتكار المجالات الوظيفية لاستهلاك السياسي البيروقرطي والأصولي في أماكن العبادة وفضاءات البيئة الطبيعية التي تعودنا عليها. ومن الملامح الغريبة غير المألوفة التي صادفها التغير الاجتماعي في العهد الجديد، هو إنتاج سياسة من دون فكر متماسك ومستقل عن تقديس الأصولية، وعن الحركة النكوصية البازغة.

 وإذا كانت بلادنا قد اختارت "الديمقراطية التمثيلية"، عن طريق الاقتراع أو الانتخاب العام الذي يقوم به المواطنون لممثليهم في الجماعات الترابية للمملكة في الجهات والعمالات والأقاليم والجماعات، وفي الهيئات التشريعية، فهذا الاختيار ليس عبثا، بل هو الفكرة الجوهرية في الديمقراطية التي لا تحتاج للابتزاز، ولا للالتباس والغموض. وما التنكر السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي، إلا تجسيدا للتسلطية، التي تضع مصالح المواطنين في مواقع أخرى من سلم الأولويات.

إن الإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، يستحق رد الاعتبار من طرف الجميع، لما لحقه من قمع واستئصال وتصدي لما يزيد عن 50 سنة، لما شكله تاريخه الكفاحي والنضالي، فكرا وممارسة، من مقاومة وممانعة لكي يحيى الوطن ومؤسساته.

إن بلادنا اليوم في حاجة ماسة لكل أبنائها، لنجنبها الأزمات الطاحنة القادمة، الداخلية منها والخارجية، في زمن تفكيك أنظمة سياسية بكاملها، وفي زمن الغموض والضبابية التي تسود العلاقات الدولية ومواقف الدول العظمى.

أما حزب الأصالة والمعاصرة، وفي تقييم جدلي لمسارات المسلسل الديمقراطي، لم يسقط في الارتجالية السياسية، بل كان معنيا منذ لحظة ولادة "حركة لكل الديمقراطيين" بالاستيعاب النقدي للثقافة الحزبية السائدة، ولاستغلال الجهل والفقر في تصفية العناصر الأساسية في الوجود الوطني. وبالتالي، جاء مستوعبا الممارسة السياسية في تربتها المغربية/تمغربيت، لإيجاد الحلول للعبودية الاجتماعية، والدفع بانفتاح مؤسسات الدولة على محيطها الحقوقي والنسائي والأمازيغي والجهوي، من دون أي وظيفة خبيثة أو ممارسة مأجورة.

غير أن من الضروري، لكي ندرك تماما "نظرية مدرسة بن كيران في السياسة"، أن نفهم أنه، حتى بالنسبة لجزء كبير من كوادره، ليس هناك إيمان بممارسة السياسة من أجل تحققها، بل حجر الزاوية في ممارستها، هو تبني خطاب العنف والكراهية، ضد خطاب الحقوق والحريات. وما يتلقفه الإعلام من خطابات وتنابز وسب وشتم، إلا دليلا قاطعا على غياب المسؤولية الحزبية، وضرب المشاركة السياسية، طمعا في امتطاء خريف الأنساق التسلطية و الشمولية، كبديل عن التغير الاجتماعي من خلال الهياكل السياسية والحزبية القائمة.

وإذا كانت الحركات الاجتماعية، التي أججتها السياسات الحكومية التي قادها السيد بن كيران، تتوسع في الحقوق المدنية لشرائح واسعة من سكان المغرب العميق، ومن الفئات المهمشة والعاطلة عن العمل والفقيرة، فإن ما نخاف عليه هو أن نشهد حركات مضادة، تغذي التطرف والعزوف عن المشاركة السياسية والتفرقة في المجتمع.

إن الحفاظ على الوحدة الوطنية، يفترض قيادة سياسية نابعة من الديمقراطية كحقوق والتزامات، فكرا وممارسة، وليس قيادة تسلطية، إقصائية، هدفها ضرب التعددية الحزبية، وغرس بدور الفتنة والكراهية.

انظم لتتابع اخبارنا

ملاحظات على هامش الأحداث

الرياض تعترف باتفاقية كامب ديفيد بعد 39 عاما

 

أعادت مصر في نهاية المطاف جزيرتي تيران وصنافير إلى المملكة العربية السعودية، طبقا لوعدها في 11 نيسان-أبريل 2016 .

هذا يعني أن الرياض قد التزمت باتفاقية كامب ديفيد والتي بموجبها يتعين على مالك هاتين الجزيرتين أن لا يعيق حركة المرور في المضيق ويكفل حرية مرور السفن الإسرائيلية .

اعترض العديد من المصريين على قرار الرئيس السيسي بنقل السيادة. ولجعلهم يتقبلونه، ادعت الحكومة المصرية أنه لم يكن لديها يوما أي حق بامتلاك هذه الأراضي.

لكن الحقيقة تبقى عنيدة، وهاتين الجزيرتين هما ملك القاهرة منذ اتفاقية لندن لعام 1840. ولإجبار مصر على انفصالها عن تيران وصنافير، أقدمت المملكة العربية السعودية أولا على وقف شحنات البترول، ثم تجميد قرض بقيمة 12 مليار دولار.

في نهاية المطاف، وافق مجلس الشعب المصري على الاتفاق على مضض.

إن الاعتراف، بحكم الأمر الواقع، باتفاقية كامب ديفيد لعام 1978 ( أي بسلام منفصل بين مصر وإسرائيل) من شأنه أن يسمح بليونة القواعد بين البلدين.

كنا قد أعلنا عن توقيع اتفاق سري بين تل أبيب والرياض في حزيران- يونيو 2015 ، وعن دور الجيش الإسرائيلي في القوة المشتركة "العربية" في اليمن  وإقدام الأسرة السعودية الحاكمة على شراء قنابل ذرية تكتيكية من إسرائيل. 

سوف يكون لهذه الاتفاقية عواقب هامة على القضية الفلسطينية

 

قضية الصحراء المغربية

احصائيات هامة

Compteur d'affichages des articles
9205455

آخر اخبار فرنسا

المتابعون حاليا

Nous avons 142 invités et aucun membre en ligne

عداد زوار الموقع

10457632
اليوم
يوم أمس
هذا الأسبوع
مؤشر التطور
هذا الشهر
الشهر الماضي
منذ 11/11/2011
137
7453
23859
588007
167071
92799
10457632

Your IP: 54.225.37.159
2017-06-28 00:09

مساعداتكم لموقعنا

Thank you for your donation.



دخول المنخرطين