Recherche

الأمير مولاي رشيد يترأس بالقنيطرة حفل تخرج الفوج 17 للسلك العالي للدفاع

بأمر من الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، ترأس الأمير مولاي رشيد، اليوم الأربعاء، بالكلية الملكية للدراسات العسكرية العليا بالقنيطرة، حفل تخرج الفوج 17 للسلك العالي للدفاع والفوج 51 لسلك الأركان. 

وخلال هذا الحفل  قدم الجنرال دو بريغاد مدير الكلية الملكية للدراسات العسكرية العليا، أمام الأمير مولاي رشيد، الحصيلة السنوية للكلية، والنتائج المحصل عليها من قبل الضباط المتدربين. 

بعد انتظار طويل وممل تحت شمس شاحبة وعجاج شديد جاءت الحافلة التي كنت أنتظرها أنا وأبي، وضعنا صندوقي البطاطس والبصل في بطنها وركبنا، أقلع السائق قبل أن نجلس وكاد أبي أن يسقط وهو يحمل الأرانب التي سنبيعها في المدينة..

جلس أبي في الكرسي الذي يوجد جوار الممر ووضع قُفّة الأرانب بين قدميه، جلستُ جوار النافذة ـ خلف السائق الذي ترك يده تعوم في الهواء ـ وألصقت عيني بالزجاج، أتأمل أطفالا يرعون المعز في الحفر المحيطة بالطريق وآخرون يتسابقون بالحمير في ريح قوية... أراقب الفلاحين يحرثون ويزرعون حقولهم الصغيرة، لا أريد أن أفعل مثلهم عندما أكبر، سأدخل المدرسة في المدينة وسأتعلم القراءة، أحمل حقيبتي في ظهري كل صباح وأسير في الطريق الطويل بين أشجار الكاليبتوس، لا أريد البقاء في البادية، أختي ستتزوج وأنا أذهب إلى المدرسة، هكذا تقول أمي، يفكر أبي قليلا ثم يقول لي "الفلاحة قهْرَة أولدي، القراية زينة!".

وقفت الحافلة من جديد وركب فلاحون جدد، لم يجدوا مقاعد فبقوا واقفين، يحملون جلابيبهم النظيفة التي سيلبسونها في المدينة ويمسكون ديكة تلهث ورؤوسها إلى الأسفل، لم أوصِ أمي بأن تجمع بيض دجاجتي حتى أعود، لا بد أن أختي ستأخذ بيضتي اليوم، لكن لا يمكن أن أترك المدرسة في سبيل بيضة، أبي يقول "اللي بغى يطفرها (يربح) يقرا"، تحرك أمي رأسها موافقة وتنظر أختي حولها مرتبكة وهي تعرف أنها لن تأتي معي.

قبل أن نغادر البيت دعت لي أمي بالنجاح، قبلتني ودمعت عيناها، وضعت الصندوقين على ظهر حمارنا الأشهب وجئنا إلى الطريق، أنزلتُ حاجياتنا وردت أختي الحمار إلى البيت، بقيت أنا وأبي ننتظر حتى جاءت حافلة تشبه براكتنا، ركبنا وانطلقت وقد اشتدت الريح، أبي ينظر إلى الطريق كأنه غاضب، يخاف أن تموت الأرانب بسبب الحرارة قبل ان نصل السوق، أريد أن نصل بسرعة لنبيعها وأشتري حذائي الأول، ألبسه كي لا يلمس الطين قدماي أبدا، أحمل محفظة فيها دفاتر وأحفظ النشيد، لكن لن ألعب مع أختي من جديد، لن أرشها في عاشوراء بالكابوس المملوء بالماء البارد، ذلك الكابوس (المسدس) الاخضر الشفاف الذي اشتراه لي أبي من السوق، ينفلت منه الماء متفرقا كالرذاذ، أضعه تحت وسادتي ليلا وأسقي به الأعشاب الصغيرة النامية على الجدار في الصباح...

"انتهى زمن اللعب" قالت أمي ثم شرحت لي أن أبي لن يستطيع أن يشتري لي الدفاتر والكابوس والحذاء دفعة واحدة، ستبقى أختي وحدها، لن تجد من يساعدها وقد كنا نتعاون في كل شيء: نحش الأقحوان ونعطيه للحمار، يلتهمه ولا يشمه، أبي يقول "الحمار لا يعرف الأقحوان". نقطف الفلفل ونجمعه في أكياس الخيش، نبيع حُزَمَ النّعناع دون علم وأبي لنشتري الحلوى، لكن لم نكن نلعب كثيرا، لا يتركني أبي ألعب مع أختي، دائما يقول "العمل...العمل!!"، نستخرج الماء من البئر بالناعورة التي يديرها الحمار، نزرع الطماطم والجزر والذرة...

لا أريد أن يدوم هذا إلى الأبد، لا أريد أن أمسك عَتَلَتي مرة أخرى، ما أن أتذكرها حتى أشعر بألم في ظهري، لا أريد أن ترعى أختي معزتين وبقرة من الصباح حتى المساء، ثم تجني معي الطماطم في الليل إذا كان مقمرا، وغالبا ما كنا ننام بين الأغصان من شدة التعب، ويأتي أبي ليحملنا إلى البيت...

كانت الحافلة تسير بسرعة وتتزعزع بشدة كلما وقعت عجلاتها في حفرة من حفر الطريق، يرتج دماغي وأكاد أتقيأ، أشعر بالاختناق، أردت إخراج يدي من النافذة، لكن الزجاج مغلق، فيه خطوط بيضاء متناسقة، عندما سأعود من المدرسة في المرة القادمة سأعرف ما هذه الخطوط وماذا تقول...

وفجأة، وبعد منعطف شديد وقفت الحافلة، انتصب أمامنا رجل بملابس ذات لون واحد يحمل كابوسا في حزامه، كابوس أسود في غمد أبيض، أسكت السائق المذياع وجمد يده التي كانت تعوم في الهواء، صمت الركاب وبدؤوا يشرئبون بأعناقهم، أحسست بالخوف وبتصاعد الحرارة في الحافلة، اشتد خوف أبي على الأرانب، قد تموت في القفة ولا أشتري الحذاء أبدا، حولت نظري إلى النافذة، أصحاب الكوابيس يصرخون وسائقي الشاحنات يرجمونهم بأحجار ملفوفة في أوراق ملونة.

دار صاحب الكابوس ببطنه المتدلي حول الحافلة ثم بدأ يشير إلى الزجاج بعصبية، نظرت إلى وجوه الركاب فلاحظت أنهم يتغامزون، لكزني أبي بذراعه لأنظر أمامي فقط، لم أستطع وتابعت صاحب الكابوس وهو يقترب، قال للسائق "لماذا لم تمسح الزجاج!"

حرك السائق رأسه موافقا، أدخل يده من النافذة ثم أخرجها، أطلق ورقة ملونة من يده، انسابت الورقة في الهواء، أراد صاحب الكابوس أن يمسكها بأظافره الطويلة فحملتها الريح، جرى خلفها فجرت أكثر، نزع حذاءه واستمر في الجري، يجري مثل الهواء، طارت الورقة فحول يديه إلى جناحين يرفرف بهما ليمسك الورقة التي تسبح في الريح... طارا عاليا عاليا في السماء والسائق ينظر وينتظر إلى أن اختفى صاحب الكابوس في الأفق فتحركت الحافلة لأذهب إلى المدرسة.

انظم لتتابع اخبارنا

ملاحظات على هامش الأحداث

الرياض تعترف باتفاقية كامب ديفيد بعد 39 عاما

 

أعادت مصر في نهاية المطاف جزيرتي تيران وصنافير إلى المملكة العربية السعودية، طبقا لوعدها في 11 نيسان-أبريل 2016 .

هذا يعني أن الرياض قد التزمت باتفاقية كامب ديفيد والتي بموجبها يتعين على مالك هاتين الجزيرتين أن لا يعيق حركة المرور في المضيق ويكفل حرية مرور السفن الإسرائيلية .

اعترض العديد من المصريين على قرار الرئيس السيسي بنقل السيادة. ولجعلهم يتقبلونه، ادعت الحكومة المصرية أنه لم يكن لديها يوما أي حق بامتلاك هذه الأراضي.

لكن الحقيقة تبقى عنيدة، وهاتين الجزيرتين هما ملك القاهرة منذ اتفاقية لندن لعام 1840. ولإجبار مصر على انفصالها عن تيران وصنافير، أقدمت المملكة العربية السعودية أولا على وقف شحنات البترول، ثم تجميد قرض بقيمة 12 مليار دولار.

في نهاية المطاف، وافق مجلس الشعب المصري على الاتفاق على مضض.

إن الاعتراف، بحكم الأمر الواقع، باتفاقية كامب ديفيد لعام 1978 ( أي بسلام منفصل بين مصر وإسرائيل) من شأنه أن يسمح بليونة القواعد بين البلدين.

كنا قد أعلنا عن توقيع اتفاق سري بين تل أبيب والرياض في حزيران- يونيو 2015 ، وعن دور الجيش الإسرائيلي في القوة المشتركة "العربية" في اليمن  وإقدام الأسرة السعودية الحاكمة على شراء قنابل ذرية تكتيكية من إسرائيل. 

سوف يكون لهذه الاتفاقية عواقب هامة على القضية الفلسطينية

 

قضية الصحراء المغربية

احصائيات هامة

Compteur d'affichages des articles
9340625

آخر اخبار فرنسا

المتابعون حاليا

Nous avons 52 invités et aucun membre en ligne

عداد زوار الموقع

10702020
اليوم
يوم أمس
هذا الأسبوع
مؤشر التطور
هذا الشهر
الشهر الماضي
منذ 11/11/2011
617
3899
23728
855451
71104
148687
10702020

Your IP: 54.156.92.138
2017-08-20 05:52

مساعداتكم لموقعنا

Thank you for your donation.



دخول المنخرطين