Recherche

الأمير مولاي رشيد يترأس بالقنيطرة حفل تخرج الفوج 17 للسلك العالي للدفاع

بأمر من الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، ترأس الأمير مولاي رشيد، اليوم الأربعاء، بالكلية الملكية للدراسات العسكرية العليا بالقنيطرة، حفل تخرج الفوج 17 للسلك العالي للدفاع والفوج 51 لسلك الأركان. 

وخلال هذا الحفل  قدم الجنرال دو بريغاد مدير الكلية الملكية للدراسات العسكرية العليا، أمام الأمير مولاي رشيد، الحصيلة السنوية للكلية، والنتائج المحصل عليها من قبل الضباط المتدربين. 

 

بعد تحديد التحديات الكبرى التي تتوقع الولايات المتحدة مواجهتها مستقبلا، سنقف في هذا الحلقة عند:"الأهداف الاقتصادية والأيدلوجية الأمريكية في ضل ما يسمى بإستراتيجية  الأمن القومي  National Security Strategy الأمريكية"، التي أعلن عنها أوباما في الآونة الأخيرة.

 

أ - الأهداف الاقتصادية والإستراتيجية الأمنية القومية:

 

أولا، تشير الوثيقة في هذا المجال إلى أسبقية عمل/شغل الأميركيين، ليس من أجل أن يعيشوا في مستوى أفضل، لكن  لضمان أسبقية القوة الاقتصادية للبلاد.

 

ثانيا، تواجه الولايات المتحدة مشكل أمن الطاقة،  ليس لأنهم سوف يجدون صعوبة في التزود بها مستقبلا - لأنهم يتوفرون الآن على فائض كبير من النفط بعد تمكنهم من تسريب النفط المكسيكي -  لكنهم يخشون أكثر ما تقوم به روسيا التي تدعي حذو حذوهم فيما يخص السيطرة على سوق الغاز العالمي.

 

ثالثا، القيادة الأمريكية leadership   في موضوعات العلوم والتكنولوجيا لم تعد تستند على هجرة الأدمغة، والتي تميل إلى أن تكون نادرة، ولكن على النظام المدرسي الخاص بها.
رابعا، النظام الاقتصادي العالمي الجديد من المفروض فيه جعل الولايات المتحدة أول وجهة الاستثمارات العالمية. و بالتالي كل تشجيع لزيادة الاستثمار الأمريكي هنا وهناك ما هو إلا حديث شكلي وقليل التطبيق.


خامسا، يجب على الولايات المتحدة استغلال الفقر المدقع الذي تعرفه مجموعة من الدول  لفرض منتجاتها هناك.

 

ب- العقيدة الأمريكية من إستراتيجية الأمن القومي:

 

حسب الوثيقة  الولايات المتحدة هي لا تشوبها شائبة من حيث "حقوق الإنسان".... طبعا تصريح مثل هذا بعد ما نشاهده مؤخرا حول ما يلاقيه السود هناك يفقدها الكثير من المصداقية...

 

 ومع ذلك،  يجب أن يفهم هذا التعبير بمعنى الأنجلوسكسونية، لا بالمعنى العربي والتي غالبا ما يقصد بها احترام الحريات الفردية والعقائدية المتمثلة أساسا في الحرية الجنسية والحرية في التنكر للدين الاسلامي... لأن الانجلوسكسونيين يعنون بالدفاع عن حقوق الانسان : حماية الأفراد من تعسف الدول وبالتالي ينعكس ذلك سياسيا انتخاب القادة من أوساط النخبة، وهو المعنى الذي يختلف بدوره عن الثقافة الفرانكوفونية والتي  جاء في أول اهداف الثورة الفرنسية "حقوق الانسان والمواطن"، لا تتمثل في انتخاب القادة من أوساط النخبة، بل  أن يكون كل مواطن زعيم نفسه.

 

إدارة أوباما تدعي من خلال الوثيقة أنها انتهت من ممارسة التعذيب وتضمن حقوق السجناء. غير آبهة بما قام ويقوم به جهاز مخابراتها CIA من تجارب على السجناء، إذ على الرغم من اعتراف بعضهم بتلك الجرائم، لم تقم ولو بتحقيق واحد في قضية 80000 شخص تم احتجازهم بشكل غير قانوني في المياه الدولية على متن قوارب حربية تابعة للبحرية الأمريكية في عهد بوش.

 

وبالمثل، وجب علينا نكران ما هو معروف، بكون وكالة الأمن القومي NSA لا تجمع أي معلومات للقمع الآراء السياسية، أو أنها لا تنقل المعلومات لمركزAdvocacy Center   المتخصص في تشجيع أو إعطاء الأسبقية المعلوماتية للشركات الأمريكية في المناقصات الدولية.


الى ذلك، الوثيقة تؤكد أن الولايات المتحدة تدافع عن المبادئ العالمية من بينها :

 

-           حرية التعبير في العالم... علما أن القوات الأمريكية كانت وراء اندثار التلفزيون الصربي، العراقي، الليبي والسوري؛

 

-           وحرية العبادة والتجمع... ولكن ليس حرية الضمير؛

 

-          احترام اختيار الشعوب لقادتهم ديمقراطيا... ههههه لكم حق التعليق؛

 

-           والحق في المحاكمة العادلة، طبعا الحديث هنا لا يتعلق بالمحاكمات الداخلية بل تتحدث الوثيقة عن المحاكمات في الدول الأخرى...  هنا أدعوا المتخصصين في القانون للقيام بدراسة مقرانة بين القانون الجنائي الامريكي – المعتمد في مجموعة من ولاياتها- مع مجموعة من القوانين الجنائية العالمية بما فيها القانون الجنائي المغربي؛

 

-         الأمريكان  يدافعون عن المجتمعات الأكثر ضعفا، مثل الأقليات العرقية والدينية، والمعوقين، والنازحين... هنا كذلك وجب استثناء بعض الأقليات التي لا تتحدث عنها الوثيقة مثل  اليزيديين، والاقليات الكاثوليكية أو الأرثوذكسية في الشرق الأوسط، وجب استثناء كذلك حق اللاجئين  المكسيكيين الذين يلقون حذفهم وهم يحاولون عبور الحدود الامريكو-مكسيكية، وجب استثناء حق العمال المهاجرين هناك ، خاصة المهاجرين غير الشرعيين من العرب والكوبيين....

 

-         الولايات المتحدة تؤيد الديمقراطيات الناشئة، وخصوصا بعد الربيع العربي... هل نعتبر  هذا تفسيرا لتأييدهم لتنظيم القاعدة في الجماهيرية الليبية.

 

-          الامريكان  يكافحون أيضا ضد الفساد.... مع العلم أنه في الولايات المتحدة أعضاء الكونغرس لا يتلقون المال سرا لتغيير أصواتهم، ولكن علنا ويتم تسجيل ذلك في سجل خاص بذلك – حالة فريدة من نوعها في العالم-.

 

-         الوثيقة تشير الى مواصلة الولايات المتحدة دعم الجمعيات في الخارج... يقصد خاج الولايات المتحدة وهذه العملية تتم عبر اختيار محاورين متعاونين معينين، وذلك لتمويه ضلوعهم في الانقلابات و"الثورات الملونة"  في تلك البلدان.

 

-          وأخيرا، الولايات المتحدة تتعهد بمنع المجازر الجماعية... لكن لماذا تدعم المحكمة الجنائية الدولية شريطة أن لا تتابع مسؤولين أمريكيين؟؟؟... ومتى سيحاكم الأمريكان على المجازر التي ارتكبوها في العراق وأفغانستان وليبيا واليابان وكوريا الشمالية وضد الهنود الحمر....؟؟؟

 

-         يبدو أن العقيدة الامريكية تحمل العديد من وشمات عار على جبينها ستتذكرها ما بقيت للشعوب ذاكرة...  

يتبع

 

تحياتي

عبد العالي الجابري

انظم لتتابع اخبارنا

ملاحظات على هامش الأحداث

الرياض تعترف باتفاقية كامب ديفيد بعد 39 عاما

 

أعادت مصر في نهاية المطاف جزيرتي تيران وصنافير إلى المملكة العربية السعودية، طبقا لوعدها في 11 نيسان-أبريل 2016 .

هذا يعني أن الرياض قد التزمت باتفاقية كامب ديفيد والتي بموجبها يتعين على مالك هاتين الجزيرتين أن لا يعيق حركة المرور في المضيق ويكفل حرية مرور السفن الإسرائيلية .

اعترض العديد من المصريين على قرار الرئيس السيسي بنقل السيادة. ولجعلهم يتقبلونه، ادعت الحكومة المصرية أنه لم يكن لديها يوما أي حق بامتلاك هذه الأراضي.

لكن الحقيقة تبقى عنيدة، وهاتين الجزيرتين هما ملك القاهرة منذ اتفاقية لندن لعام 1840. ولإجبار مصر على انفصالها عن تيران وصنافير، أقدمت المملكة العربية السعودية أولا على وقف شحنات البترول، ثم تجميد قرض بقيمة 12 مليار دولار.

في نهاية المطاف، وافق مجلس الشعب المصري على الاتفاق على مضض.

إن الاعتراف، بحكم الأمر الواقع، باتفاقية كامب ديفيد لعام 1978 ( أي بسلام منفصل بين مصر وإسرائيل) من شأنه أن يسمح بليونة القواعد بين البلدين.

كنا قد أعلنا عن توقيع اتفاق سري بين تل أبيب والرياض في حزيران- يونيو 2015 ، وعن دور الجيش الإسرائيلي في القوة المشتركة "العربية" في اليمن  وإقدام الأسرة السعودية الحاكمة على شراء قنابل ذرية تكتيكية من إسرائيل. 

سوف يكون لهذه الاتفاقية عواقب هامة على القضية الفلسطينية

 

قضية الصحراء المغربية

احصائيات هامة

Compteur d'affichages des articles
9507834

آخر اخبار فرنسا

المتابعون حاليا

Nous avons 70 invités et aucun membre en ligne

عداد زوار الموقع

11017770
اليوم
يوم أمس
هذا الأسبوع
مؤشر التطور
هذا الشهر
الشهر الماضي
منذ 11/11/2011
677
4637
13523
1169127
76587
178543
11017770

Your IP: 54.167.250.64
2017-10-18 03:55

مساعداتكم لموقعنا

Thank you for your donation.



دخول المنخرطين