Recherche

الملك محمد السادس يعاقب الحكومة بسبب مشاريع الحسيمة ويعبر عن انزعاجه واستيائه وقلقه

ترأس  الملك محمد السادس الأحد بالقصر الملكي بالدار البيضاء مجلسا وزاريا.

وفي ما يلي نص البلاغ الذي تلاه الناطق الرسمي باسم القصر الملكي عبد الحق المريني بهذا الخصوص:

"ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، يومه 30 رمضان 1438 هـ، الموافق 25 يونيو 2017 م، بالقصر الملكي بالدار البيضاء، مجلسا وزاريا.

 

أخيرا، وبعد طول انتظار، أعلن الرئيس أوباما عن رؤيته للأمن القومي (استراتيجية الأمن القومي  National Security Strategy)، قيل الكثير في أسباب التأخير. بعض مما قيل يمكن قبوله مثل أن أوباما كان ينتظر تطورا واحدا إيجابيا يزين به استراتيجيته الجديدة، ومن حسن حظه جاء هذا التطور أخيرا في شكل مؤشرات جيدة عن بدء الانتعاش الاقتصادي في الولايات المتحدة. أسباب أخرى لم تكن مقنعة مثل التغييرات الأخيرة في وظائف وعضوية مجلس الأمن القومي وفوز الجمهوريين بأغلبية مقاعد مجلسي الكونجرس.

تثير هذه الوثيقة الجديدة أسئلة أكثر مما توفر أجوبة بشأن التحديات العالمية الحديثة، بل يذهب البعض إلى أن هذه الاستراتيجية ما زالت ضبابية وتؤدي أكثر إلى تشتيت الهدف من وضوح الرؤية كما يدعي أوباما.

فالإستراتيجية التي يفترض بحكم القانون أن تصدر دوريا باسم رئيس الدولة، وثيقة لا تعبر بالضرورة عن رأي الرئيس الشخصي وقناعاته حول قضايا الأمن، ولكنه بتقديمه إياها للكونجرس والأمة الأمريكية إنما يؤكد رضاءه عن محتوياتها بل والتزامه بها. هذه الوثيقة لا تكتبها أو تضع مادتها مؤسسة أمريكية بعينها، بل تشترك في إعداد بياناتها وتوجهاتها كافة مؤسسات الدولة ذات الصلة بالأمن القومي، بما فيها المؤسسات المختصة بميزانية الدولة والشئون الداخلية والتعليم والصحة العامة، ثم تشترك جميعها في الإقرار بدورها في صنعها قبل تقديمها للرئيس. هكذا تتفادى الاستراتيجية الوقوع في تناقض أو اختلاف البيانات والتوجهات، وتبتعد ما أمكنها عن تضارب المصالح في جهاز الدولة وقياداتها الحزبية.

على النقيض من وثائق رسمية أخرى، يهتم محررو استراتيجية الأمن القومي بالتدقيق في معاني الكلمات ودقة الاختيارات وبساطة اللغة والابتعاد قدر الإمكان عن الأسلوب البيروقراطي، وهو الاهتمام المأخوذ به عادة في كتابة خطب رئيس الجمهورية الأمريكية.

أثار انتباهي كقارئ عابر للاستراتيجية الجهد المبذول من معديها لشرح "السياقات والاكراهات" الدولية والإقليمية... محاولتنا المتواضعة هذه، سنحاول من خلالها  تفكيك بعض شفرات هذه الوثيقة، عبر ثلاث حلقات من خلال نفس المنبر وفي نفس الصفحة، تابعونا.

الحلقة الأولي : العقبات الثمانية التي ستواجهها  الهيمنة الأمريكية في العقود القادمة:

في حلقة أولى سنقف عند ثمانية عقبات / تحديات ، متضمنة في هذه الوثيقة، ستواجه كفاءة المنظومة السياسية الخارجية والداخلية خلال العقود القادمة.

العقبة الأولى : تخفيض الإنفاق العسكري،  يقول أوباما "إن القوة ليست هي الخيار الأول للولايات المتحدة، ولكن أحيانا تكون لازمة" ، هذا يحتم على الامريكان: من جهة،  الحفاظ على تفوقهم الساحق في مسألة التسليح... ومن جهة ثانية هم ملزمون بتقليص بعض نفقات الجيش، علما ان الميزانية العسكرية الامريكية حاليا تتجاوز كل ميزانيات دول العالم مجتمعة.

العقبة الثانية : الخطر الداخلي، منذ هجمات 11 سبتمبر، وما ترتب عنها من مخاوف من الارهاب،  أدى الى تشديد المراقبة على المواطنين من خلال  قانون باتريوت أكت Patriot Act والذي ينص على  "حماية الأفراد الضعفاء من الأيديولوجيات المتطرفة التي قد تدفعهم للقيام بهجمات من داخل الارض الامريكية".

العقبة الثالثة : الخوف من الإرهاب الدولي الذي تسببت  الولايات المتحدة  في نشأته والذي يستوجب على الدوام التحكم فيه، حتى لا يتحول ما تم إنشاؤه إلى أداة يستعملها البعض لتصفية حساباته الداخلية، حيث تؤكد هذه الرؤية "على ان يتم استخدام هذه المكونات وفق مساطر صارمة ملتزمة بالقانون الأمريكي"، علما أنه لا وجود لأي قانون دولي ينظم الارهاب بما ان تنظيم الارهاب في حد ذاته جريمة دولية.

العقبة الرابعة :  زيادة القوة والنفوذ الروسي،  وكذا استمرار استفزازات جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية / المعروفة باسم كوريا الشمالية، التي ما فتئت تذكر الولايات المتحدة أنها لم تتغلب عليها و يمكنهما استئناف الحرب حالما أراد الأمريكان ذلك!!!!.

العقبة الخامسة:  احتمال انضمام دول جديدة إلى النادي النووي، مما قد يدفعهم لمحاولة مقاومة  واشنطن... مع تسجيل بعض الضبابية في الموقف في هذه النقطة، خصوصا الى اخذنا بعين الاعتبار هوس اسرائيل من عزم ايران  امتلاك هذا النوع من السلاح ان لم تكن تمتلكه فعلا...  لكن ومن خلال نفس الوثيقة، يبدو أن الرئيس أوباما يخشى من النووي الكوري اكثر من الايراني... علما أنه لم يفي ابدا بوعوده بنزع السلاح النووي ولا هو عمل على الحد من خروقات منظومة حلف  الناتو  والتي لم تلتزم قط بتعهداتها بالحد من الانتشار النووي.

العقبة السادسة :  تغير المناخ، والذي يهدد الوضع العالمي السابق، من خلال ظهور خلل في الوضع الاقتصادي العالمي، واختلال التوازن الاقتصادي لمجموعة من الدول، وما قد ينتج عنه من هجرة الناس، مما يجعل تغيرا كبيرا في الوضع الديموغرافي العالمي او ظهور نوع من اعادة التوزيع السكاني على سطح الكرة الارضية.

العقبة السابعة :  التشكيك في السيطرة الحصرية للولايات المتحدة في المناطق المشتركة، وأهمها :

أولا -  الفضاء الإلكتروني:  إذ وعلى الرغم من كون الولايات المتحدة الأمريكية هي، من جهة مالكة الإنترنت، ومن جهة أخرى تمتلك نظاما الكترونيا عملاقا للتصنت غير القانوني....  لكنها، في نفس الوقت تسببت في العديد من المتاعب للاقتصاد الامريكي، حيث  لم تكن تتوقع أن هناك من سيستغل أنظمة التواصل هذه بهدف التهرب من دفع أتاوات استغلال أواستعمال العديد من الاختراعات دون دفع حقوق البراءة او شراء حقوق التأليف... والتلاعب بالحقوق الاخرى من قبيل استعمال العلامات التجارية بطريقة تدليسية ... الى غيره من الحقوق المتعلقة بهذه الانظمة التواصلية والتي اصبحت تشكل اهم مصدر للعيش في أمريكا والدول الغربية، ان لم تكن تشكل المصدر الأول للدخل للمواطن هناك...

ثانيا – الفضاء المحيط بالارض: الأمريكيون هم الأكثر اعتماداً على الفضاء من وجهة نظر توفير القدرات العسكرية لضمان أي من العمليات الأمنية والمراقبة والاحتياجات الاقتصادية. ولهذا، بطبيعة الحال، يشعرون بالقلق لدى ظهور أي اختراعات أو اختبارات جديدة قادرة بشكل أو بآخر على تعطيل نشاطهم في مجال الفضاء.  الجدير بالذكر أن الصين قامت عام 2007 بأول اختبار ناجح للأسلحة المضادة للأقمار الصناعية، وقتها تم تدمير قمر صناعي يدور حول الأرض على ارتفاع 865 كيلومتر بواسطة صاروخ مضاد للأقمار الصناعية تم إطلاقه من منصة متحركة في محطات إطلاق مركبات فضائية.

ثالثا - الجو والبحر:  منذ ظهور ما سمي بالميثاق الأطلسي، وهو إعلان مشترك أصدره رئيس وزراء بريطانيا ونستون تشرشل و رئيس الولايات المتحدة الأمريكية فرانكلين روزفلت يوم 14 غشت 1941، بل تم التوقيع على هذه الوثيقة أثناء اجتماع على ظهر سفينة صاحب السمو الملكي أمير ويلز "في عرض البحر" ، نصبت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة  نفسيهما  أسياد الجو والهواء والبحر بلا منازع، معلنين أنهما يضمنان تنقل البضائع والسلع.


العقبة الثامنة: خطر الأوبئة. لمدة عام، وضعت الولايات المتحدة مع حلفاؤها الثلاثون جدول أعمال الأمن الصحي العالميGlobal Health Security Agenda ، والذي يهدف إلى اكتشاف واحتواء تفشي الأوبئة وأخطار الأمراض المستجدة والأمراض السريعة الانتشار، و الإرهاب البيولوجي، والطوارئ الإنسانية الوخيمة التي تحدث بشكل مفاجئ جرّاء الكوارث الطبيعية، وحوادث الانسكاب الكيميائي أو الحوادث الإشعاعية، والآثار الناجمة عن العدوى الفيروسات التي باتت تتهدّد استقرار المجتمعات المحلية في بعض من أشدّ بلدان العالم فقراً.

يتبع

تحياتي

عبد العالي الجابري

انظم لتتابع اخبارنا

ملاحظات على هامش الأحداث

الرياض تعترف باتفاقية كامب ديفيد بعد 39 عاما

 

أعادت مصر في نهاية المطاف جزيرتي تيران وصنافير إلى المملكة العربية السعودية، طبقا لوعدها في 11 نيسان-أبريل 2016 .

هذا يعني أن الرياض قد التزمت باتفاقية كامب ديفيد والتي بموجبها يتعين على مالك هاتين الجزيرتين أن لا يعيق حركة المرور في المضيق ويكفل حرية مرور السفن الإسرائيلية .

اعترض العديد من المصريين على قرار الرئيس السيسي بنقل السيادة. ولجعلهم يتقبلونه، ادعت الحكومة المصرية أنه لم يكن لديها يوما أي حق بامتلاك هذه الأراضي.

لكن الحقيقة تبقى عنيدة، وهاتين الجزيرتين هما ملك القاهرة منذ اتفاقية لندن لعام 1840. ولإجبار مصر على انفصالها عن تيران وصنافير، أقدمت المملكة العربية السعودية أولا على وقف شحنات البترول، ثم تجميد قرض بقيمة 12 مليار دولار.

في نهاية المطاف، وافق مجلس الشعب المصري على الاتفاق على مضض.

إن الاعتراف، بحكم الأمر الواقع، باتفاقية كامب ديفيد لعام 1978 ( أي بسلام منفصل بين مصر وإسرائيل) من شأنه أن يسمح بليونة القواعد بين البلدين.

كنا قد أعلنا عن توقيع اتفاق سري بين تل أبيب والرياض في حزيران- يونيو 2015 ، وعن دور الجيش الإسرائيلي في القوة المشتركة "العربية" في اليمن  وإقدام الأسرة السعودية الحاكمة على شراء قنابل ذرية تكتيكية من إسرائيل. 

سوف يكون لهذه الاتفاقية عواقب هامة على القضية الفلسطينية

 

قضية الصحراء المغربية

احصائيات هامة

Compteur d'affichages des articles
9198695

آخر اخبار فرنسا

المتابعون حاليا

Nous avons 242 invités et aucun membre en ligne

عداد زوار الموقع

10444386
اليوم
يوم أمس
هذا الأسبوع
مؤشر التطور
هذا الشهر
الشهر الماضي
منذ 11/11/2011
2354
8259
10613
588007
153825
92799
10444386

Your IP: 54.145.69.236
2017-06-26 07:09

مساعداتكم لموقعنا

Thank you for your donation.



دخول المنخرطين