Recherche

الأمير مولاي رشيد يترأس بالقنيطرة حفل تخرج الفوج 17 للسلك العالي للدفاع

بأمر من الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، ترأس الأمير مولاي رشيد، اليوم الأربعاء، بالكلية الملكية للدراسات العسكرية العليا بالقنيطرة، حفل تخرج الفوج 17 للسلك العالي للدفاع والفوج 51 لسلك الأركان. 

وخلال هذا الحفل  قدم الجنرال دو بريغاد مدير الكلية الملكية للدراسات العسكرية العليا، أمام الأمير مولاي رشيد، الحصيلة السنوية للكلية، والنتائج المحصل عليها من قبل الضباط المتدربين. 

مــحمــد ســعــدونــي

ظهرت مؤخرا في فرنسا جمعية على شكل حركة دينية مشبوهة، تستهدف أفراد الجالية العربية المسلمة خاصة المغاربية المقيمة في باريس وضواحيها تحت اسم "{ القديانية الأحمدية وغرضها ...}، وقد تم تأسيس هذه الجمعية على نفقة السفارة البريطانية في باريس، والراسخون في السياسية والعارفون بخفايا الأمور ومـقالب الانجليز يدركون ما تبطنه بريطانيا من النوايا الخبيثة والحاقدة لزرع بذور الفتن والطائفية والإثنية والتفرقة في الأوطان العربية ، وهو ما ظهر مؤخرا في الجزائر التي أهمل العسكر الأمن الروحي " للخاوة " وتركهم عرضة للتيارات الدينية الهدامة .

إن أعضاء ومنخرطي ومحبي هذه الجمعية هم أتباع الزنديق النافق غلام أحمد القادياني الهندي ، الذي ادعى النبوة وكان عبدا من عبيد الاستعمار الانجليزي في الهند وعميلا من عملائه، وهذه الجمعية الضالة المضلة أصبحت مصممة وبشكل سافر على التدخل في شؤون الجالية العربية المسلمة تحت ستار الدفاع عن مطالب وحقوق العرب المسلمين والادعاء بالاهتمام بأمورهم، لكن مخططاتها تتجلى في محاولة صرف الناس عن أئمة مساجد فرنسا للاستلاء عليها بحجة تجديدها وترميمها، كما أنه من أنشطتها الهدامة تنظيم ندوات دينية وتوزيع – بالمجان- كتب ومؤلفات هذا المذهب ومنشورات أمام المساجد في أيام الجمعة، وفي الأسواق والمطاعم والمقاهي العر بية . وقد تمكنوا بواسطة كتبهم ودعايتهم في استمالة والتأثير على بعض الشباب المغاربي من الجيل الثاني والثالث من ذوي التعليم والثقافة السطحية والمحدودة، وبواسطة الإغراءات والمساعدات المالية وتقديم الهدايا، وبتنظيم أسفار مجانية إلى بريطانيا وكندا ... لزيارة معابد هذه العقيدة الهدامة .

يقول بعض المثقفين العرب والمختصين في الشؤون الدينية والعقدية المقيمين في باريس، وبعد دراسة محكمة إن : الأحمدية القاديانية الهندية ما زالت تمثل أقلية دينية في كل عموم أوروبا ما عدا بريطانيا !!!!! ، ومن أجل التصدي لها ولحملاتها المشبوهة يقوم مركز أهل السنة والجماعة التابع لجمعية المشاريع الخيرية الإسلامية اللبنانية في باريس بعدة حملات مضادة كتنظيم ندوات تحسيسية تنبه إلى خطر " القاديانية الأحمدية على الشعوب والأفراد، وإلقاء دروس دينية سنية في المساجد، وفي كافة مقرات الجمعيات الإسلامية السنية.

فالاستعمار الإنجليزي ، وبعدما برع في زرع الفتنة الطائفية في عدة بلاد عربية بدعمه للشيعة بالمال وحماية معمميهم على أراضيه وفي البلاد التي يسيطرون عليها ( العراق – اليمن ...)ها هي بريطانيا تحاول إحياء " القاديانية في البلاد العربية عبر استهداف جاليتها كما وقع مع الجالية الجزائرية ، لأن غلام أحمد القادياني كان خادما ذليلا للاستعمار الأنجليزي في الهند، وهو الذي أعلن أن الجهاد ومحاربة المستعمر قد انتهى، نفس الموقف تبناه السيستاني بعد احتلال بغداد سنة 2003 من طرف أمريكا وبريطانيا، فقد أفتى أن الجهاد ضد الجيش الأمركي والجيش الأنجليزي يعد كفرا ومروقا عن الدين، لأن الله سخر هذه الجيوش لتخلص الشيعة من حكم صدام حسين رحمه الله .

انظم لتتابع اخبارنا

ملاحظات على هامش الأحداث

الرياض تعترف باتفاقية كامب ديفيد بعد 39 عاما

 

أعادت مصر في نهاية المطاف جزيرتي تيران وصنافير إلى المملكة العربية السعودية، طبقا لوعدها في 11 نيسان-أبريل 2016 .

هذا يعني أن الرياض قد التزمت باتفاقية كامب ديفيد والتي بموجبها يتعين على مالك هاتين الجزيرتين أن لا يعيق حركة المرور في المضيق ويكفل حرية مرور السفن الإسرائيلية .

اعترض العديد من المصريين على قرار الرئيس السيسي بنقل السيادة. ولجعلهم يتقبلونه، ادعت الحكومة المصرية أنه لم يكن لديها يوما أي حق بامتلاك هذه الأراضي.

لكن الحقيقة تبقى عنيدة، وهاتين الجزيرتين هما ملك القاهرة منذ اتفاقية لندن لعام 1840. ولإجبار مصر على انفصالها عن تيران وصنافير، أقدمت المملكة العربية السعودية أولا على وقف شحنات البترول، ثم تجميد قرض بقيمة 12 مليار دولار.

في نهاية المطاف، وافق مجلس الشعب المصري على الاتفاق على مضض.

إن الاعتراف، بحكم الأمر الواقع، باتفاقية كامب ديفيد لعام 1978 ( أي بسلام منفصل بين مصر وإسرائيل) من شأنه أن يسمح بليونة القواعد بين البلدين.

كنا قد أعلنا عن توقيع اتفاق سري بين تل أبيب والرياض في حزيران- يونيو 2015 ، وعن دور الجيش الإسرائيلي في القوة المشتركة "العربية" في اليمن  وإقدام الأسرة السعودية الحاكمة على شراء قنابل ذرية تكتيكية من إسرائيل. 

سوف يكون لهذه الاتفاقية عواقب هامة على القضية الفلسطينية

 

قضية الصحراء المغربية

احصائيات هامة

Compteur d'affichages des articles
9516617

آخر اخبار فرنسا

المتابعون حاليا

Nous avons 73 invités et aucun membre en ligne

عداد زوار الموقع

11031086
اليوم
يوم أمس
هذا الأسبوع
مؤشر التطور
هذا الشهر
الشهر الماضي
منذ 11/11/2011
2302
3571
26839
1169127
89903
178543
11031086

Your IP: 54.166.232.243
2017-10-21 17:52

مساعداتكم لموقعنا

Thank you for your donation.



دخول المنخرطين