Recherche

الأمير مولاي رشيد يترأس بالقنيطرة حفل تخرج الفوج 17 للسلك العالي للدفاع

بأمر من الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، ترأس الأمير مولاي رشيد، اليوم الأربعاء، بالكلية الملكية للدراسات العسكرية العليا بالقنيطرة، حفل تخرج الفوج 17 للسلك العالي للدفاع والفوج 51 لسلك الأركان. 

وخلال هذا الحفل  قدم الجنرال دو بريغاد مدير الكلية الملكية للدراسات العسكرية العليا، أمام الأمير مولاي رشيد، الحصيلة السنوية للكلية، والنتائج المحصل عليها من قبل الضباط المتدربين. 

رفع الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية دعوى قضائية يتهم فيها مسؤولين بولاية ألاباما بخرق الحقوق الدينية لامرأة مسيحية بإجبارها على إزالة غطاء الرأس لالتقاط صورة رخصة القيادة.

 

رفع الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية يوم الثلاثاء دعوى قضائية يتهم فيها مسؤولي مقاطعة بولاية ألاباما بانتهاك الحقوق الدينية لامرأة مسيحية بإجبارها على إزالة غطاء رأسها قبل أن تلتقط لها صورة رخصة القيادة.

وجاء في الشكوى التي رفعت في المحكمة الاتحادية في مقاطعة أوبليكا بألاباما، الثلاثاء 30 أغسطس/آب، أن إيفون ألين وهي من مدينة توسكيجي قالت إن موظفة بمحكمة أبلغتها عندما طلبت تجديد رخصة القيادة في ديسمبر كانون الثاني الماضي أن "المسلمات فقط هن اللائي لديهن الحق في تغطية شعرهن."

ووصفت ألين نفسها بأنها مسيحية متدينة يجبرها إيمانها على تغطية شعرها في الأماكن العامة.

وقالت إنها وافقت على خلع غطاء الرأس من أجل الصورة اعتقادا منها أنه لا خيار آخر أمامها لكنها شعرت بالخزي وبأنها عصت الرب.

ووفقا للشكوى، فإن ألاباما تعتبر تغطية الرأس في صور رخص القيادة "مقبولة فقط بسبب المتعقدات الدينية أو الظروف الطبية".

وأوردت الشكوى بيكي فرير رئيسة موظفي مكتب قاضي الوصايا في مقاطعة لي وقاضي الوصايا بيل إنجليش رئيسها في العمل كمتهمين في القضية.

وقالت ألين إن فرير دافعت عن سياسة مكتبها مبلغة إياها أنها مسيحية أيضا لكنها لا تغطي شعرها.

ولم يرد فرير ولا إنجليش على الفور على طلب للتعليق.

واتهمت الدعوى المتهمين بانتهاك الحرية الدينية لألين التي يكفلها التعديل الأول للدستور الأمريكي وكذلك دستور ولاية ألاباما.

وتسعى لاستصدار أمر قضائي يسمح لألين بالتقاط صورة جديدة لها وهي بغطاء الرأس بالإضافة إلى تعويضات لم تحددها.

المصدر: رويترز

انظم لتتابع اخبارنا

ملاحظات على هامش الأحداث

الرياض تعترف باتفاقية كامب ديفيد بعد 39 عاما

 

أعادت مصر في نهاية المطاف جزيرتي تيران وصنافير إلى المملكة العربية السعودية، طبقا لوعدها في 11 نيسان-أبريل 2016 .

هذا يعني أن الرياض قد التزمت باتفاقية كامب ديفيد والتي بموجبها يتعين على مالك هاتين الجزيرتين أن لا يعيق حركة المرور في المضيق ويكفل حرية مرور السفن الإسرائيلية .

اعترض العديد من المصريين على قرار الرئيس السيسي بنقل السيادة. ولجعلهم يتقبلونه، ادعت الحكومة المصرية أنه لم يكن لديها يوما أي حق بامتلاك هذه الأراضي.

لكن الحقيقة تبقى عنيدة، وهاتين الجزيرتين هما ملك القاهرة منذ اتفاقية لندن لعام 1840. ولإجبار مصر على انفصالها عن تيران وصنافير، أقدمت المملكة العربية السعودية أولا على وقف شحنات البترول، ثم تجميد قرض بقيمة 12 مليار دولار.

في نهاية المطاف، وافق مجلس الشعب المصري على الاتفاق على مضض.

إن الاعتراف، بحكم الأمر الواقع، باتفاقية كامب ديفيد لعام 1978 ( أي بسلام منفصل بين مصر وإسرائيل) من شأنه أن يسمح بليونة القواعد بين البلدين.

كنا قد أعلنا عن توقيع اتفاق سري بين تل أبيب والرياض في حزيران- يونيو 2015 ، وعن دور الجيش الإسرائيلي في القوة المشتركة "العربية" في اليمن  وإقدام الأسرة السعودية الحاكمة على شراء قنابل ذرية تكتيكية من إسرائيل. 

سوف يكون لهذه الاتفاقية عواقب هامة على القضية الفلسطينية

 

قضية الصحراء المغربية

احصائيات هامة

Compteur d'affichages des articles
9340619

آخر اخبار فرنسا

المتابعون حاليا

Nous avons 55 invités et aucun membre en ligne

عداد زوار الموقع

10702010
اليوم
يوم أمس
هذا الأسبوع
مؤشر التطور
هذا الشهر
الشهر الماضي
منذ 11/11/2011
607
3899
23718
855451
71094
148687
10702010

Your IP: 54.156.92.138
2017-08-20 05:49

مساعداتكم لموقعنا

Thank you for your donation.



دخول المنخرطين