Recherche

الأمير مولاي رشيد يترأس بالقنيطرة حفل تخرج الفوج 17 للسلك العالي للدفاع

بأمر من الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، ترأس الأمير مولاي رشيد، اليوم الأربعاء، بالكلية الملكية للدراسات العسكرية العليا بالقنيطرة، حفل تخرج الفوج 17 للسلك العالي للدفاع والفوج 51 لسلك الأركان. 

وخلال هذا الحفل  قدم الجنرال دو بريغاد مدير الكلية الملكية للدراسات العسكرية العليا، أمام الأمير مولاي رشيد، الحصيلة السنوية للكلية، والنتائج المحصل عليها من قبل الضباط المتدربين. 

 وجـــدة . محمد ســـعـــدونـــي

شهدت جامعة محمد الأول بوجدة، يومي 09 و10مارس 2017، ندوة دولية في موضوع: “الديبلوماسية الدينية وتحديات الأمن والاستقرار الإقليميين”، شارك في أشغالها ثلة من القيمين على الشأن الديني بعدد من الدول الشقيقة والصديقة، وعدد من الأساتذة الباحثين من ذوي المشارب والاهتمامات المختلفة، فضلا عن إعلاميين ومهتمين ينتمون إلى دول إفريقية شقيقة وصديقة (الكوت ديفوار، مالي، نيجيريا، غينيا بيساو، النيجر،السنغال، الكمرون، البرازيل، ليبيا، المغرب)، تناولوا موضوع الديبلوماسية الدينية من زاوية ما تتيحه من المداخل والحلول والمقاربات الكفيلة بتحقيق الأمن والاستقرار، سواء على المستوى المؤسسي أم على المستوى العلمي البحثي. وقد صاغ المشاركون في هذه الندوة جملة من التوصيات

دولــــيا :

تأسيس مؤسسة دولية تعنى بالحوار بين الأديان ذات فروع ومراصد موزعة على ربوع العالم المختلفة، تتولى رصد النزاعات ذات الطابع الديني، والتدخل لدى الهيئات الدولية لعرض مقترحات الوساطة والعمل الديبلوماسي في هذا الشأن؛

دعوة حكومات الدول إلى الوقوف في وجه كل أشكال الاستعداء الديني والمذهبي؛ وحماية مواطنيها من خطابات الكراهية، وبخاصة بعد تصاعد موجة الكراهية ضد المسلمين بعدد من الدول الغربية؛

تقديم الدعم المادي واللوجستيكي للمراكز الإسلامية بدول الشمال، والحرص على إبقائها بعيدة عن التجاذبات السياسية ذات الصلة بصراع المصالح المختلفة (دول؛ مذاهب، جماعات مصالح..)؛

توجيه هذه الحكومات إلى لزوم الاستفادة من التجارب الرائدة في تدبير الشأن الديني، ولاسيما تجارب الدول التي تعرف تعددية دينية ومذهبية؛

دعوة الهيئات المسؤولة عن قطاع التربية والتعليم إلى إيلاء العناية بالشأن العقدي والقيم الروحية، وتربية الناشئة على قيم السلم والسلام والتسامح وقبول الاختلاف؛

إقليميا ووطنيا:

إعادة الاعتبار لمراكز الجذب والإشعاع العلمي والروحي بالقارة الإفريقية، ولاسيما المراكز ذات الصدى العابر للحدود القطرية؛ لأن من شأن ذلك تعضيد العلاقات وتشبيك المصالح وإشاعة جو التعاون والتآخي؛

تحفيز العمل الإعلامي والأنشطة التوعوية والإشعاعية في مجال الديبلوماسية الدينية، وتطوير أشكال التواصل باعتماد التقنيات التواصلية الحديثة (بوابات، شبكات، منتديات إلكترونية..)؛
تكثيف صيغ الشراكة والتوأمة بين هيئات التدبير والتسيير الإفريقية في القطاعات ذات الصلة: التعليم والبحث العلمي والشأن الديني؛

دعوة الجامعات ومراكز البحث الإفريقية إلى اعتماد مدارس دكتوراه وماسترات يكون على رأس مخرجاتها بناء المهارات والكفايات التفاوضية المستمدة من القيم الإسلامية السمحة.وكذااعتماد وحدات بحث وتكوينذات احتضان جامعي إفريقي متعدد (بين قاري)،مع اعتماد نظام الدراسة عن بعد؛

إشاعة النماذج الوسطية في التدين، وعلى رأسها النموذج المغربي القائم على الثوابت الدينية والروحية المتمثلة في العقيدة الأشعرية والمذهب المالكي والتصوف المستمد من سلوك الإمام الجنيد؛

تأسيس مجموعات وفرق بحث إفريقية عابرة للأقطار تتولى البحث عن المشترك القيمي وتقلص فجوة الخلافات الناتجة عن نزاعات الماضي التي زالت مسبباتها التاريخية؛
هذا وقد ثمن المشاركون احتضان المغرب لهذه الندوة العلمية الهامة، ودعوا إلى متابعة النقاش في الموضوع، كما أوصوا بجعل هذا المحفل العلمي تقليدا سنويا يتم فيه تتبع المنجزات المؤسسية في مضمار الديبلوماسية الدينية.

انظم لتتابع اخبارنا

ملاحظات على هامش الأحداث

الرياض تعترف باتفاقية كامب ديفيد بعد 39 عاما

 

أعادت مصر في نهاية المطاف جزيرتي تيران وصنافير إلى المملكة العربية السعودية، طبقا لوعدها في 11 نيسان-أبريل 2016 .

هذا يعني أن الرياض قد التزمت باتفاقية كامب ديفيد والتي بموجبها يتعين على مالك هاتين الجزيرتين أن لا يعيق حركة المرور في المضيق ويكفل حرية مرور السفن الإسرائيلية .

اعترض العديد من المصريين على قرار الرئيس السيسي بنقل السيادة. ولجعلهم يتقبلونه، ادعت الحكومة المصرية أنه لم يكن لديها يوما أي حق بامتلاك هذه الأراضي.

لكن الحقيقة تبقى عنيدة، وهاتين الجزيرتين هما ملك القاهرة منذ اتفاقية لندن لعام 1840. ولإجبار مصر على انفصالها عن تيران وصنافير، أقدمت المملكة العربية السعودية أولا على وقف شحنات البترول، ثم تجميد قرض بقيمة 12 مليار دولار.

في نهاية المطاف، وافق مجلس الشعب المصري على الاتفاق على مضض.

إن الاعتراف، بحكم الأمر الواقع، باتفاقية كامب ديفيد لعام 1978 ( أي بسلام منفصل بين مصر وإسرائيل) من شأنه أن يسمح بليونة القواعد بين البلدين.

كنا قد أعلنا عن توقيع اتفاق سري بين تل أبيب والرياض في حزيران- يونيو 2015 ، وعن دور الجيش الإسرائيلي في القوة المشتركة "العربية" في اليمن  وإقدام الأسرة السعودية الحاكمة على شراء قنابل ذرية تكتيكية من إسرائيل. 

سوف يكون لهذه الاتفاقية عواقب هامة على القضية الفلسطينية

 

قضية الصحراء المغربية

احصائيات هامة

Compteur d'affichages des articles
9521264

آخر اخبار فرنسا

المتابعون حاليا

Nous avons 48 invités et aucun membre en ligne

عداد زوار الموقع

11039862
اليوم
يوم أمس
هذا الأسبوع
مؤشر التطور
هذا الشهر
الشهر الماضي
منذ 11/11/2011
2696
5191
7887
1205835
98679
178543
11039862

Your IP: 54.166.203.76
2017-10-23 14:57

مساعداتكم لموقعنا

Thank you for your donation.



دخول المنخرطين