Recherche

أ ف ب: الملك "مستاء" بسبب تأخير برنامج تنموية بالحسيمة

عبّر الملك محمد السادس خلال ترأسه مجلساً وزارياً الأحد في القصر الملكي في الدار البيضاء، "للحكومة والوزراء المعنيين ببرنامج الحسيمة منارة المتوسط، بصفة خاصة، عن استيائه وانزعاجه وقلقه بخصوص عدم تنفيذ المشاريع التي يتضمنها هذا البرنامج التنموي (...) في الآجال المحددة لها"، حسبما جاء في بلاغ رسمي.

في تحليله لأسباب تصاعُد ظاهرة الإسلاموفوبيا في الغرب بعد أحداث 11 شتنبر 2001، حدّدَ سعيد بنيس، الباحث في علوم الاجتماع، وأستاذ التعليم العالي بجامعة محمد الخامس بالرباط، في مداخلة له ضمن ندوة نظمها مركز هسبريس للدراسات والإعلام، حول "تنامي ظاهرة الإسلاموفوبيا في الغرب"، مجموعة من المحدّدات لانتشار هذه الظاهرة.

وقال بنيس إنَّ أول المُحدّدات الموضوعية التي أفرزت ظاهرة الإسلاموفوبيا في الغرب تنامي موجات الهجرة من الجنوب إلى الشمال، واستعصاء اندماج المهاجرين في النسيج المجتمع الغربي؛ أما المحدد الثاني فيتعلق بالأزمة الاقتصادية العالمية، التي جعلت مواطني البلدان الغربية يروْن في المهاجرين منافسين لهم على مناصب الشغل.

المحدّد الثالث الذي أورده بنيس، الباحث في العلوم الاجتماعية، يتعلق بتنامي "أسطورة أسلمة أوروبا"، مردفا بأنَّ الإسلاموفوبيا أصبحت ظاهرة منتشرة حتى في بلدان لا توجد فيها جالية مسلمة، وأفضت إلى بروز "منطق حربي"، إذ أصبح يُنظر إلى الإسلام على أنه عدو.

وجوابا على سؤال حول مدى تأثير ظاهرة الإسلاموفوبيا على قرارات السياسيين في البلدان الغربية، كما هو الحال بشأن القرار الأخير الذي اتخذه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بمنع مواطني سبْع دول إسلامية من دخول أمريكا، قال بنيس إنّ هناك حَراكا جديدا على هذا المستوى، بعد ظهور مراكز أبحاث في الولايات المتحدة تعطي حلولا للسياسيين.

لكن، في المقابل، أشار المتحدث إلى أنّ في أوروبا ثمة نسيج جمعوي مناهض لدُعاة الإسلاموفوبيا؛ وهنا أشار إلى مفارقة تتمثل في كون نسبة المسلمين في القارة العجوز أعلى من نظيرتها في أمريكا، إذ تصل نسبتهم في فرنسا إلى 5 في المائة، في حين لا تتعدّى النسبة في الولايات المتحدة الأمريكية 1 في المائة، وزاد: "ومع ذلك تقام القيامة ضدهم".

وأردف بنيس بأنّ انتشار الإسلاموفوبيا بشكل أكبر في الولايات المتحدة الأمريكية ينطوي على أغراض سياسوية، مشيرا في هذا الإطار إلى التحذير الشديد الذي وجهه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى إيران مؤخرا، والذي يعني، حسب المتدخل في ندوة مركز هسبريس للدراسات والإعلام، أنّ أمريكا تعتبرها خطرا.

واعتبر بنيس أنَّ التعامل مع الخصوصية الثقافية للمسلمين في البلدان الغربية أصبح ينحو منحى الفوبيا المرضية، لافتا إلى أن هذه الفوبيا حين تصير وعيا جماعيا تصير وعيا مؤسساتيا، وهو ما أفرز وجود مؤسسات تعتبر الآخر خطرا يهدد النسق الاجتماعي لهذه البلدان.

واستدلَّ المتحدث ذاته بدراسة أنجزتْ في فرنسا لكشف التمييز الذي يطال المسلمين في ميدان الشغل، إذ تمّ تقديم 6231 طلب عمل إلى أرباب المقاولات، تضمّنت سيرا ذاتية بأسماء مستعارة، فكانت النتيجة أنَّ عدد الطلبات المقبولة التي تحمل أسماء عربية لمْ تتعدَّ 5 في المائة. وعلّق بنيس على هذه النتيجة بالقول: "هذا يعني أنّ الخلل في الآخر المتأثر بالإسلاموفوبيا".

وإذا كان المسلمون يشتكون من الإسلاموفوبيا في الغرب، فإنّ بنيس يرى أنَّها توجد أيضا حتى داخل المجتمعات الإسلامية؛ ذلك أن كلّ من اختلف مع النموذج القائم للدين يتمّ رمْيه بالكفر، معتبرا أن "الخرجات التكفيرية التي يقوم بها بعض المتشددين تؤدّي إلى انتشار ثقافة الكراهية، ويُمكن أن تؤدي إلى فتنة"، حسب تعبيره.

انظم لتتابع اخبارنا

ملاحظات على هامش الأحداث

الرياض تعترف باتفاقية كامب ديفيد بعد 39 عاما

 

أعادت مصر في نهاية المطاف جزيرتي تيران وصنافير إلى المملكة العربية السعودية، طبقا لوعدها في 11 نيسان-أبريل 2016 .

هذا يعني أن الرياض قد التزمت باتفاقية كامب ديفيد والتي بموجبها يتعين على مالك هاتين الجزيرتين أن لا يعيق حركة المرور في المضيق ويكفل حرية مرور السفن الإسرائيلية .

اعترض العديد من المصريين على قرار الرئيس السيسي بنقل السيادة. ولجعلهم يتقبلونه، ادعت الحكومة المصرية أنه لم يكن لديها يوما أي حق بامتلاك هذه الأراضي.

لكن الحقيقة تبقى عنيدة، وهاتين الجزيرتين هما ملك القاهرة منذ اتفاقية لندن لعام 1840. ولإجبار مصر على انفصالها عن تيران وصنافير، أقدمت المملكة العربية السعودية أولا على وقف شحنات البترول، ثم تجميد قرض بقيمة 12 مليار دولار.

في نهاية المطاف، وافق مجلس الشعب المصري على الاتفاق على مضض.

إن الاعتراف، بحكم الأمر الواقع، باتفاقية كامب ديفيد لعام 1978 ( أي بسلام منفصل بين مصر وإسرائيل) من شأنه أن يسمح بليونة القواعد بين البلدين.

كنا قد أعلنا عن توقيع اتفاق سري بين تل أبيب والرياض في حزيران- يونيو 2015 ، وعن دور الجيش الإسرائيلي في القوة المشتركة "العربية" في اليمن  وإقدام الأسرة السعودية الحاكمة على شراء قنابل ذرية تكتيكية من إسرائيل. 

سوف يكون لهذه الاتفاقية عواقب هامة على القضية الفلسطينية

 

قضية الصحراء المغربية

احصائيات هامة

Compteur d'affichages des articles
9203698

آخر اخبار فرنسا

المتابعون حاليا

Nous avons 103 invités et aucun membre en ligne

عداد زوار الموقع

10454758
اليوم
يوم أمس
هذا الأسبوع
مؤشر التطور
هذا الشهر
الشهر الماضي
منذ 11/11/2011
4716
8010
20985
588007
164197
92799
10454758

Your IP: 54.198.1.167
2017-06-27 15:39

مساعداتكم لموقعنا

Thank you for your donation.



دخول المنخرطين