Recherche

الملك محمد السادس يحل بتطوان

حل الملك محمد السادس، عشية الاثنين بمدينة تطوان، بعدما حل بمطار طنجة ابن بطوطة الدولي قادما من مدينة الدار البيضاء حيث ادى صلاة عيد الفطر بالمسجد المحمدي بحي الأحباس بالدار البيضاء وتقبل الثهاني.

 وغادر الموكب الملكي، وفق ما أفاد موقع " لو360" مدينة طنجة مباشرة بعد وصول الطائرة الملكية الى المطار،  حيث انتقل عبر الطريق الوطنية الى مدينة تطوان ومنها الى مقر اقامته الخاصة.

 لم تتجاوز نسبة المشاركة، الأحد، في الدور الثاني من الاستحقاقات البرلمانية الفرنسية 42%، وهي نسبة غير مسبوقة في تاريخ الجمهورية الفرنسية
وتصدر حزب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وحلفاؤه الدور الثاني من الانتخابات التشريعية التي جرت، اليوم الأحد، بحصولهم على 366 من أصل 577 مقعدا، يليهم حزب "الجمهوريين" ب133 مقعدا، بحسب النتائج الأولية.
ويبدو الحزب الاشتراكي وحلفاؤه الذين نالوا 32 مقعدا الخاسر الاكبر في الانتخابات، محققا هزيمة مدوية بالمقارنة مع الانتخابات السابقة في 2012 والتي منحت الحزب يومها الأغلبية المطلقة في الجمعية الوطنية، أما أنصار البيئة فحصلوا على مقعد وحيد.

أما حزب "فرنسا الأبية " الذي يقوده اليساري الراديكالي بزعامة جان-لوك ميلانشون والحزب الشيوعي فقد حصلا سويا على 26 مقعدا، بينما نال حزب "الجبهة الوطنية" اليميني المتطرف 6 مقاعد فقط.
وفي وقت سابق اعتبرت الصحف الفرنسية الصادرة أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تمكن من "حسم" نتيجة الانتخابات التشريعية منذ الدورالأول، الا انها أكدت أن نسبة الذين امتنعوا عن التصويت تحول دون التحدث عن "موجة تأييد" له.
في هذا الصدد وصفت صحيفة "لومانيتي" توجه الجمعية الوطنية المقبلة بأنها ستكون "جمعية زرقاء بلون ماكرون"، فيما رأت "لوبينيون" أن "ماكرون حسم الموضوع في الدور الأول".
من جهتها تساءلت صحيفة "لوفيغارو" المحافظة "من كان سيصدق ذلك؟ من كان سيتكهن بذلك؟ تشكيل سياسي لم يكن موجودا قبل عامين يتجه للحصول على اغلبية كبيرة في الجمعية الوطنية، ليقلب بذلك المشهد السياسي.
بالمقابل قالت صحيفة "لوبينيون" أن "لا نسبة 24 في المائة التي حصل عليها في الدور الأول من الانتخابات الرئاسية، ولا نسبة المشاركة الضعيفة في الانتخابات، تفترض أن يبعث الوهم بأن فرنسا اعتنقت "موجة ماكرون"".
وحذرت صحيفة "ليزيكو" الاقتصادية من ان "إيمانويل ماكرون يواجه خطر الحصول على غالبية ضخمة، سيكون بالتالي الاحتفاظ بها أمرا معقدا".
يذكر أنه في 6 أبريل 2016، أسّس ماكرون حركة سياسية ذات توجّه اجتماعي- ليبرالي، أطلق عليها إسم "إلى الأمام". وفي 8 مايو الماضي، أي غداة الدور الثاني للانتخابات الرئاسية التي أفرزت صعوده إلى الحكم، قدّم ماكرون استقالته من الحركة، وأعلن أمينها العام ريتشارد فران، تحوّلها إلى حزب سياسي قائم الذات يحمل اسم "الجمهورية إلى الأمام".
ومنذ استقالة ماكرون، تقلدت كاترين باربارو مهام رئاسة الحزب بالإنابة إلى حين انعقاد المؤتمر التأسيسي للحزب المقرر في 15 يوليو المقبل.

انظم لتتابع اخبارنا

ملاحظات على هامش الأحداث

الرياض تعترف باتفاقية كامب ديفيد بعد 39 عاما

 

أعادت مصر في نهاية المطاف جزيرتي تيران وصنافير إلى المملكة العربية السعودية، طبقا لوعدها في 11 نيسان-أبريل 2016 .

هذا يعني أن الرياض قد التزمت باتفاقية كامب ديفيد والتي بموجبها يتعين على مالك هاتين الجزيرتين أن لا يعيق حركة المرور في المضيق ويكفل حرية مرور السفن الإسرائيلية .

اعترض العديد من المصريين على قرار الرئيس السيسي بنقل السيادة. ولجعلهم يتقبلونه، ادعت الحكومة المصرية أنه لم يكن لديها يوما أي حق بامتلاك هذه الأراضي.

لكن الحقيقة تبقى عنيدة، وهاتين الجزيرتين هما ملك القاهرة منذ اتفاقية لندن لعام 1840. ولإجبار مصر على انفصالها عن تيران وصنافير، أقدمت المملكة العربية السعودية أولا على وقف شحنات البترول، ثم تجميد قرض بقيمة 12 مليار دولار.

في نهاية المطاف، وافق مجلس الشعب المصري على الاتفاق على مضض.

إن الاعتراف، بحكم الأمر الواقع، باتفاقية كامب ديفيد لعام 1978 ( أي بسلام منفصل بين مصر وإسرائيل) من شأنه أن يسمح بليونة القواعد بين البلدين.

كنا قد أعلنا عن توقيع اتفاق سري بين تل أبيب والرياض في حزيران- يونيو 2015 ، وعن دور الجيش الإسرائيلي في القوة المشتركة "العربية" في اليمن  وإقدام الأسرة السعودية الحاكمة على شراء قنابل ذرية تكتيكية من إسرائيل. 

سوف يكون لهذه الاتفاقية عواقب هامة على القضية الفلسطينية

 

قضية الصحراء المغربية

احصائيات هامة

Compteur d'affichages des articles
9206553

آخر اخبار فرنسا

المتابعون حاليا

Nous avons 142 invités et aucun membre en ligne

عداد زوار الموقع

10460263
اليوم
يوم أمس
هذا الأسبوع
مؤشر التطور
هذا الشهر
الشهر الماضي
منذ 11/11/2011
2768
7453
26490
588007
169702
92799
10460263

Your IP: 54.166.250.213
2017-06-28 08:52

مساعداتكم لموقعنا

Thank you for your donation.



دخول المنخرطين