الشرع لا يفرض على المسلم أن يقترض من أجل اقتناء كبش العيد

فضيلة الشيخ مصطفى بنحمزة
فضيلة الشيخ مصطفى بنحمزة

فيما تستعد العديد من الأسر للتوجه نحو مؤسسات القروض، من أجل ضمان اقتناء أضحية عيد الأضحى، اعتبر مصطفى بن حمزة، رئيس المجلس العلمي، في مدينة وجدة، أن الشرع لا يفرض على المسلم أن يقترض من أجل اقتناء كبش العيد”.

وقال بنحمزة:”عيد الأضحى سنة مؤكدة، فيها معاني متعددة، والكل الحضارات والثقافات، لها مناسبات للاحتفال تخصها؛ ونحن كمسلمين، يمثل لنا عيد الأضحى مناسبة دينية نتذكر من خلالها النبي ابراهيم، بمعنى أن الإسلام لا يتنكر للنبوات السابقة، إضافة إلى ماتحمله هذه المناسبة من قيم الوفاء والتضحية”.
وتابع رئيس المجلس العلمي لوجدة، في حديثه ل”اليوم24″، قائلا:” لكن إن لم يكن بمقدور الشخص اقتناء أضحية العيد، فلا حرج عليه؛ فكبش العيد ليس واجبا على كل فرد، إضافة إلى أن المسلم لا يأكل شاة وحده، بل يتصدق بها على الآخرين، وهنا يكون العيد مشتركا..”
إلى ذلك، أكد بنحمزة ” أنه من الناحية الشرعية، ليس مطلوبا من الشخص أن يلجئ إلى القرض من أجل اقتناء كبش العيد، لكن إن كان بإمكانه تسديد دينه بدون أية صعوبات، فهذا شأنه، لكن إن يعاني من مصاريف أخرى، مثل الدخول المدرسي، هنا الدين لا يدعو إلى إرهاق الانسان نفسه”. وأضاف:” أما الأشخاص الذين يقترضون من البنوك من أجل شراء أضحية العيد، يقول بن حمزة،” الله لا يعبد بالحرام؛ فهذا لا يجوز”.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*