المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يقترح مبادرة وطنية جديدة لشباب المغربي

المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي

اقترح المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي “مبادرة وطنية جديدة مندمجة للشباب المغربي”، والتي تروم تقديم حلول للانتظارات الشباب المشروعة، والتي تتجلى في حياة كريمة وفي مشاركة فعالة في دينامية التنمية. وأبرز المجلس، في تقرير أعدته لجنة مغلقة، أن الركيزة الأساسية لهذه المبادرة ستكون إعادة الثقة للشباب المغربي، بما أن إحساس انعدام الثقة لديه تجاه المجتمع بصفة عامة، هو مهم ويزداد تفاقما، مع ما يسببه هذا الإحساس من تأثيرات سلبية على سلوكهم وعلى التماسك الاجتماعي بصفة عامة.

وأبرز التقرير أنه، ومن أجل رفع تحديات المستقبل، تستمد المبادرة الجديدة قوتها من وعيها التام بأن السياقات الوطنية والجهوية والدولية تمخض عنها جيل جديد من الشباب، يولون اليوم اهتماما أكبر للقيم الكونية، وللحرية، ويطمحون في تعزيز العدالة والحقوق بأوسع معانيها.

واعتبر المجلس ” أنه يجب على مجتمعنا أن يتكيف مع هذه الحقيقة الجديدة وأنه من الضروري أخذ هذا السياق الجديد بعين الاعتبار، وذلك عبر اقتراح عرض يتسم بالمصداقية ويواكب هذا الجيل الجديد من الشباب، ويكون في استمرارية مع سياسة الطفولة، ويعكس انتظاراتهم الحقيقية، قصد إستعادة ثقتهم في العائلة والمدرسة والمؤسسات التمثيلية”.

وتغطي المبادرة الجديدة، التي تستعرض الوضع الحالي والتحولات الكبيرة التي يعرفها الشباب المغربي، مختلف الميادين الاستراتيجية والمتصلة في ما بينها والأبعاد المادية واللامادية التي تميز الشباب. وتعتمد كذلك على منهج شامل، لتكون الإجراءات المتخذة لفائدة الشباب، معدة ومنفذة ومقيمة في إطار متناسق ومندمج، بمشاركة كل الفاعلين المعنيين لاسيما الفاعلين الترابيين.

وتتطلب المبادرة الجديدة المقترحة من طرف المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي رغبة سياسية حقيقة، لتطبيق الاختيارات الاستراتيجية، بالاعتماد على رافعات تغيير محتملة، على المستويات المجتمعية والاقتصادية والمؤسساتية والسياسية. وتهدف المبادرة أيضا إلى تشكيل إطار مرجعي سيوجه إعداد وتنفيذ السياسات والبرامج العمومية الموجهة للشباب.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*