موسكو: توقيت تسمم أيمزبوري البريطانية مثير للتساؤل

روسيا عرضت مساعدة للندن في التحقيق في الحادث

أعلنت موسكو أنها ستطالب لندن بتقديم أدلتها على تورط روسيا المزعوم في تسميم شخصين بمادة مشلّة للأعصاب في مدينة أيمزبوري البريطانية، لافتة إلى أن توقيت الحادث مثير للتساؤلات.

وفي حديث لصحيفة “ازفيستيا” الروسية، دحض مندوب روسيا الدائم لدى “منظمة حظر الأسلحة الكيميائية” ألكسندر شولغين، الأنباء التي تحدثت عن إخطار بريطانيا “حظر الكيميائي” بحادث أيمزبوري، مضيفا أن روسيا عرضت مساعدة للندن في التحقيق في الحادث، إلا أن الأخيرة رفضت بـ”غرور”.

وأشار شولغين بقلق، إلى أن حوادث مشابهة في الآونة الأخير تستبق أحداثا دولية هامة، مذكّرا باقتراب الدور النهائي لكأس كرة القدم في روسيا، وقمة الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي دونالد ترامب في هلسنكي.

وقال: “يصعب استبعاد حقيقة أن كل ذلك كان مخططا له، وتم ضخه عمدا بهدف توتير الوضع الدولي والإساءة لسمعة روسيا وعلاقاتها مع دول العالم”.

وأعلنت الشرطة البريطانية أمس الأحد، عن وفاة مواطنة قالت لندن في وقت سابق إنها أصيبت مع رفيقها قبل عدة أيام بمادة “نوفيتشوك” المشلة للأعصاب، وهي نفس المادة التي تتهم لندن موسكو باستخدامها في الاعتداء على الجاسوس السابق سيرغي سكريبال وابنته مطلع مارس الماضي.

ورفضت موسكو الاتهامات البريطانية ووصفتها بأنها استفزازية ولا تستند إلى أي دليل.

المصدر: نوفوستي

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*