مدعي واشنطن يرفع دعاوى على فيسبوك وغوغل بسبب الإعلانات السياسية

دعاوى قضائية ضد شركتي فيسبوك وغوغل

أقام المدعي العام في ولاية واشنطن، بوب فيرغسون، دعاوى قضائية ضد شركتي فيسبوك وغوغل بسبب فشلهما في الامتثال لقانون الولاية في مجال الإعلانات السياسية.

ورفع مدعي واشنطن الدعاوى أمام محكمة مقاطعة كينغ العليا بسبب عدم احتفاظ الشركات بالمعلومات المطلوبة عن الأفراد والمنظمات التي نشرت إعلانات سياسية على منصاتها الإلكترونية منذ عام 2013.

وجاء في نص الدعوى: ” تتخذ ولاية واشنطن هذه التدابير لضمان لضمان الامتثال لقانون التمويل والكشف عن المعلومات. على الأقل مرتين، لم يوفر Facebook الوصول إلى المعلومات التي يطلبها القانون لعرضه على الجمهور. كما تعذر على المدعى عليه، Google، الحصول على مستندات التحقق وكتب المحاسبة العامة التي تتضمن المعلومات المطلوبة بموجب القانون بشأن الإعلانات السياسية التي ترعاها منصات Google عبر الإنترنت والاحتفاظ بها، ثم توفير الوصول إليها”.

وقال بوب فيرغسون في موقعه على الإنترنت: “القوانين السياسية المتعلقة بالكشف عن الإعلان السياسي في واشنطن تنطبق على الجميع سواء كانت صحيفة في مدينة صغيرة أو شركة كبيرة. من حق سكان واشنطن أن يعرفوا من الذي يدفع النقود مقابل الإعلان السياسي الذي يرونه أمامهم”.

ووفقا لفيرغسون، يجب على الشركات تقديم معلومات حول اسم الشخص أو اسم المنظمة التي رعت الإعلان، والتكلفة الإجمالية لهذا الإعلان وطريقة الدفع، وتاريخ نشره.

وطلب المدعي العام إنزال العقوبة اللازمة بالشركات المدعى عليها، واتخاذ التدابير في شكل أمر قضائي. على أن يتم منح Facebook و Google  مهلة 20 يومًا للرد على المطالبات بالطريقة المنصوص عليها في القانون.

وأفادت وكالة رويترز بأن مدير محتوى المنتجات في Facebook روب لازرن، أكد أن الشركة تنوي حل المشكلات المتعلقة بالمطالبة بسرعة.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*