Get Adobe Flash player
 
 

محمد السادس يتجول بالداخلة بدون برتوكول

التنمية المحلية وخيارات اللامركزية

FORMATION PHOTOSHOP
 

آخر الأخبار

 

مدينة وجدة تترقب فتح الحدود المغربية الجزائرية.

 كاتب المقال: ●يحيى بن الطاهر.   ---  بتاريخ : الأحد 18-03-2012 06:56 مساء

تترقب مدينة وجدة المغربية إعادة فتح الحدود المغربية الجزائرية بعد مدة إغلاق غير عادية دامت أكثر من 15 عامًا، محطمة بذلك رقمًا قياسيًا يحققه زمن الإغلاق والانسداد في العلاقات المغربية الجزائرية، التي ظلت تراوح مكانها منذ استقلال البلدين، إذ لم تنتعش علاقتهما الطبيعية في ظل حدود مفتوحة، إلا 12 سنة فقط طيلة 50 سنة من علاقات البلدين المستقلين عن الاستعمار الفرنسي.


مدينة حدودية غير عادية :
يروق بعض الوجديين، خاصة بعض الأكاديميين منهم، أن يلقبونها بـ”ستراسبورغ المغرب الكبير”، فيما يشبه محاكاة لمدينة ستراسبورغ الفرنسية والدور الذي تلعبه المدينة الفرنسية بالنسبة إلى أوروبا.
مدينة وجدة، في أقصى الشرق المغربي (تبعد حوالى 500 كلم عن العاصمة الرباط، و12 كلم فقط عن الحدود مع البلد الجار الجزائر)، المدينة الحدودية مع الجزائر وممر المغرب الأقصى نحو الشرق، ظلت عبر تاريخها الممتد لأكثر من عشرة قرون، هي ما دونه التاريخ من عمرها، وفية لارتباطها بالشرق: ترحيبًا تارة وتوجسًا طورًا آخر، وكأن الموقع حمّلها مسؤولية الحفاظ على تلك اللحمة التي تربط الغرب بالشرق، رغم “مراوغات” السياسة وتقلبات السياسيين، وعبر هذا التاريخ الطويل، عانت وجدة عواصف الهدم، لكنها سرعان ما خرجت منتصرة في إعادة بناء تجددت لأكثر من ست مرات، حسب ما يذكره المؤرخون، منذ تأسيسها على يد الزعيم المغراوي زيري بن عطية.
حسب الباحث خالد شيات، أستاذ العلاقات الدولية، ومنسق الدراسات المغاربية في مركز البحوث والدراسات الاجتماعية في وجدة، فإن مدينة وجدة المغربية “مدينة مغاربية، ليس فقط من باب التسمية، ولكن أيضًا لاعتبارات أخرى، منها مساهمتها في إذكاء ثورة التحرير الجزائرية من خلال ما قدمته إليها من دعم، أيضًا في مرحلة متقدمة منها، اتفاقية الاتحاد العربي الإفريقي، التي وقعت بين الملك الراحل الحسن الثاني والعقيد معمّر القذافي عام 1984، وهي معطيات تؤكد أن المدينة ليست مدينة حدودية عادية، لأن الحدود المغربية الجزائرية تمتد على حوالى 1600 كلم يضيف الباحث.
ويؤكد شيات لـ”إيلاف”: “على اعتبار موقعها في أقصى شرق المغرب، لعبت مدينة وجدة مجموعة من الأدوار عبر تاريخها الطويل”. ويشهد التاريخ للمدينة وقوفها إلى جانب الثورة الجزائرية الأولى بزعامة الأمير عبد القادر الجزائري، الذي احتضنته وجنده، وكلفت منطقة وجدة معركة عنيفة ضد الاستعمار الفرنسي (معركة وادي إسلي)، مسجلة بذلك أقوى لحظات الالتحام الحقيقية بين الشعبين المغربي والجزائري، واستمر السند والدعم نفسه باحتضان قادة ثورة التحرير الجزائرية وزعمائها التاريخيين، لدرجة إن فريقًا منهم لا تزال الأدبيات السياسية والإعلامية تلقبه بـ”مجموعة وجدة (هواري بومدين، عبد العزيز بوتفليقة..).
مدينة تتأثر بعلاقتها مع الحدود المغربية الجزائرية :
وقال الباحث في العلاقات الدولية: “في المرحلة التاريخية المعاصرة، أصبحت المدينة تتأثر بشكل كبير، إيجابًا وسلبًا، بعلاقتها مع الحدود المغربية الجزائرية، سواء في مرحلة الانفتاح في ظل العلاقات الطبيعة بين المغرب والجزائر، أو في ما يتعلق بإغلاق الحدود، وهذا يؤثر على طبيعة النسيج الاجتماعي للمدينة، أو حتى على نوع الممارسة الاقتصادية والمورد لسكان المدينة”.
لم يمنع واقع الحدود المغلقة بين المغرب والجزائر من استمرار اهتمام المدينة بعلاقاتها مع الجزائر. فطبيعة نسيجها الاجتماعي، الذي تؤثر فيه الروابط العائلية والقبلية بين الساكنة الغرب الجزائري والشرق المغربي عمومًا، ظلت أقوى من أي قرار سياسي، بدا عاجزًا عن اجتثاث الحقيقة.
ورغم محاولات الدولة المغربية هناك لفكّ الاقتصاد بالتهريب في المنطقة، “إلا أن المدينة لاتزال على المستويين الاجتماعي الاقتصادي في جزء من اقتصادها تعتمد على الجزائر وفي الحدود بشكل خاص”، يؤكد شيات.
رغم محاولات المدينة معالجة الوضعية الاقتصادية المتعلقة بالتهريب بمشاريع اقتصادية، بعد إحداث المنطقة الصناعة الجديدة والمدينة السياحية في منطقة السعيدية، إلا أنها مع ذلك بدت وكأنها على وفائها في ارتباط اقتصادها بالعامل الحدودي لارتباطها بالجزائر خاصة.
ويعتقد شيات الباحث في العلاقات الدولية أن الحدود مغلقة على مستوى النقاط الحدودية فقط، “مع ذلك هناك فئات تستفيد من وضعية الإغلاق هذه، وبالتالي فهي مفتوحة، ولكن بشكل آخر، وبالتالي ممكن للأشخاص أن يعبروا، والسلع التي لا تخضع لأية مراقبة، أعتقد أن فتح الحدود أو إغلاقها لديه خدمة اجتماعية في هذه المنطقة نظرًا إلى الروابط الاجتماعية، التي تربط مجموعة من العائلات والأسر في المغرب والجزائر”.
توجّس في مدى نية التوجهات :
في ذاكرة المنطقة، أن وضعية الحدود المفتوحة كان يرافقها دائمًا نوع من الازدهار الاقتصادي والانفتاح الاجتماعي، لأن أي مبادرة لفتح الحدود هي مرحّب بها به بشكل كبير.
لم يخف شيات من أنه “بمرافقة هذا الترحيب الفطري بفتح الحدود، هناك نوع من التوجّس في مدى نية هذه التوجهات، بعد مدة زمنية طويلة من الإغلاق”.  ويعاتب الباحث الجزائر التي “لم تكن تبدي انفتاحًا سياسيًا تجاه المغرب فقط، إلا في الحالات التي كانت تعرف فيها نكسات في ما يخص موارد البترول”.
إلا أن الوضع الآن يبدو مختلفًا تماماً، “إذ ليست هناك نكسة، بل على العكس من ذلك، ثمة انتعاشة اقتصادية في هذا الإطار”، يضيف الباحث في العلاقات الدولية، قبل أن يشير إلى أن هناك الآن معطيات جديدة.
وقال شيات: “الآن بما أن الجزائر تريد أن تنفتح على الفضاء المغاربي، فهناك معطيات جيوستراتيجية، وهناك حراك عربي شامل وعارم لا بد وأن يمسّ المنظومة السياسية الجزائرية وطبيعة الاستجابة التي يقدمها النظام الجزائري لهذا الحراك، وبالتالي من خصائص هذا الحراك أنه يطالب بالديمقراطية والانفتاح ومحاربة اقتصاد الريع واقتصاد التهريب، والتوجه الآن، سواء في المغرب أوالجزائر أو تونس، هو توجه طبيعي، لأنه يساير المطالب الطبيعية لكل الشعوب المغاربية في سبيل الانفتاح وتحرير التجارة والتبادل وحرية التنقل والتكامل الاقتصادي الذي يصب في مصلحة الشعوب المغاربية”.
ويؤكد: “علينا أن نعتبر من دروس التاريخ، وهو ما يعطي مشروعية إعطاء ضمانات قوية تسبق أية مبادرة لإعادة فتح الحدود البرية بين البلدين”.
طيلة ما يقارب الخمسين سنة الماضية، فإن مجموع السنوات التي عاشت عليها العلاقات المغربية الجزائرية في ظل حدود مفتوحة لم تتجاوز الـ12 سنة، وهو ما أعطى انطباعًا بأن قاعدة الحدود المغربية الجزائرية هي الإغلاق.
اهتمام دولي :
خلال جواتها المغربية في أواخر الشهر الماضي، أعربت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون عن أملها في إعادة فتح الحدود البرية بين المغرب والجزائر، وذلك من أجل تعزيز التعاون الاقتصادي الثنائي. وقالت رئيسة الدبلوماسية الأميركية: “لن نألو جهدًا في توفير المساعدة للدول المغاربية”.
وحسب تقديرات اقتصادية، فإن مرحلة التفكك الحالي تكلف البلدان المغاربية الكثير من المبالغ، بينما سيقلل الاتحاد من حجم النفقات، لأن التجارة البينية في الوقت الحالي لا تتجاوز 3%، بينما تتجاوز 20 %مع بلدان أخرى”. وبدا أن العلاقات بين المغرب والجزائر قد دخلت “لحظة تاريخية”، حسب تصريح  لوزير الخارجية المغربي سعد الدين العثماني، الذي لم يخف “تفاؤله” بشأن مبدأ فتح الحدود يوماً ما بين المغرب والجزائر.
وهو ما ذهب إليه الممثل الشخصي للرئيس الجزائري ووزير الدولة الجزائري عبد العزيز بلخادم، الذي كان قد كشف في مقابلة له مع التلفزيون الجزائري أخيرًا أن الجزائر والمغرب لا يمكنهما أن يظلا يديران ظهريهما لبعضهما البعض، وأن مسألة فتح الحدود مع المغرب مرتبطة بمدى تقدم التعاون الاقتصادي.
يسير الأوروبيون في اتحادهم لأنهم اقتنعوا قبل زمن أنهم “متحدون في التنوع”، وعلى أمل ما ستسفر علية اختيارات المغاربيين في الوحدة والتعاون البناء، في انتظار أن ترسو رحلاتهم المكوكية التي نشطت كثيرًا خلال الأيام الأخيرة، قد تجود ببعض الأمل المغاربي الكبير الذي طالما انتظرته الشعوب، وهي لا تزال بعد تحارب خلال معركة التحرير. إذاك قد ينشد المغربيون نشيد فرحهم بوحدتهم وتنوعهم.

التعليقات: 0

أنشر المقال  في

  äÔÑ ÇáãæÖæÚ ' . مدينة وجدة تترقب فتح الحدود المغربية الجزائرية. . ' Ýì ÇáÝíÓ Èæß äÔÑ ÇáãæÖæÚ ' . مدينة وجدة تترقب فتح الحدود المغربية الجزائرية. . ' Ýì ÌæÌá äÔÑ ÇáãæÖæÚ ' . مدينة وجدة تترقب فتح الحدود المغربية الجزائرية. . ' Ýì ÊæíÊÑ äÔÑ ÇáãæÖæÚ ' . مدينة وجدة تترقب فتح الحدود المغربية الجزائرية. . ' Ýì ÏáíÓ    

 


المشاركة السابقة : المشاركة التالية

مدن زارت موقعنا اليوم

إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 30000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

 

صور للتعليق

للمزيد من مواضيع هذا التصنيف


الانتخابات الجزائرية : المترشح عبد العزيز بوتفليقة لتنشيط حملته الإنتخابية وجها لوجه عبر السكايب

للنساء فقط

للمزيد من مواضيع هذا التصنيف


Signature d'un partenariat ministériel par Mme la ministre de la cul...ture italienne.

أخبار جهوية

للمزيد من مواضيع هذا التصنيف


حالتين "لشرميل" بتاوريرت والناظور والعروي ... من "الخدمي" للسيف


حزب الإتحاد الدستوري بوجدة يعقد مؤتمره الإقليمي الخامس


إحالة 19 مسؤولاً بوجدة على قاضي التحقيق المكلف بجرائم الأموال


رد على التساؤل الخاص بالتكوين بنيابة جرادة


"تْشْرْمِيلْ هَايْ كْلَاصْ".. فضائح وزراء ورشاوى لمسؤولين بالمغرب

     

أخبار وطنية

للمزيد من مواضيع هذا التصنيف


الاتحاد الاشتراكي بالقنيطرة يصدر بيانا شديد اللهجة اتجاه البرلمانيين المتنطعين

حكومة ابن كيران تبيع ما تبقى من حصتها في البنك الشعبي

المكتب الشريف للفوسفاط يقترض 1.55 مليار دولار أمريكي

يهودي مغربي يطلب الإنضمام إلى حزب بنكيران الإسلامي

العلمي يتعامل بحذر مع أزمة الاتحاديين وانتفاضة الحركيين

البحث عن نموذج اقتصادي جديد يشجع التصنيع والتصدير

تباعمرانت.. تبوحيط في غير محله

لائحة الأدوية التي سينخفض ثمنها ابتداء من 8 يونيو المقبل

بنكيران لغلاب: ما "تبيعش" راسك لأصحاب الأوهام

أخبار دولية

للمزيد من هذا التصنيف


ارتكاب مجزرة في قاعدة للأمم المتحدة بجنوب السودان


برلين تصلح قانون الجنسية


قوات إسرائيلية تنسحب من باحات المسجد الأقصى بعد مواجهات عنيفة


فرانسوا هولاند يستعمل القضاء الفرنسي للتخلص من تقيحات سنوات الحقد في الملف الرواندي... ويفشل


خطاب فالس أمام الجمعية الوطنية الفرنسية: مواقف سياسية واقتصادية مغايرة

 

أشرطة مختارة

للمزيد من هذا التصنيف


طارق رمضان و إنتخاب بوتفليقة المريض

إدريس لشكر يشرح تفاصيل المؤامرة ضد حزبه

امرأة ترشق هيلاري كلينتون بحذاء خلال مؤتمر..

توزيع كتاب “مذكرات أمير منبوذ” في المغرب

ترجمة الفيديو الفضيحة لمؤامرة وزير الخارجية التركي للهجوم على سوريا

وشهد شاهد من أهلها: حـــين فضح الحسن التــاني الرئيس الفرنسي الذي سرق مـعلقة ..

رئيس غينيـــا "ألصحرائ مغربية"

طليقة ملك السعودية تطالب بالحرية لبناتها المحتجزات

الأمن الجزائري يقتحم مقر قناة أطلس المستقلة و يحجز على وسائل بثها

عاجل أول لقاء تلفزي للامير خالد آل سعود بعد انشقاقه

Barack Obama à François Hollande "Le scooter ce n'est plus possible"

ايقاعات "لالة بويا" الريفية في حفل تكريم الملكة بياتريكس الهولندية
 
   

حوادث مجتمع

للمزيد من هذا


واعرة:شرطي يوقف سيارة المدير العام للأمن الوطني بسبب مخالفة

عبد الله الثاني يؤكد رغبته في التجول بروسيا على دراجة نارية

موظفة في "تويتر" تغرد أثناء المخاض

إخلاء سبيل أقدم سجين مصري أمضى 44 عاما خلف القضبان

ملتقيات ندوات

للمزيد من هذا التصنيف


الشعلة و المسيرة النضالية لرد الاعتبار للمدرسة العمومية


عين بني مطهر تحتضن المقهى الأدبي في نسخته الرابعة


تدريبا مسرحيا في فن الارتجال


حركة التوحيد والإصلاح بوجدة تكرم الحاج محمد توفيق


بلاغ صحفي


محمد بونفور في ضيافة مدرسة عائشة بنت الشاطئ

علوم وتكنولوجيا

للمزيد من هذا التصنيف


السورية ... أول ساحة قتال في التاريخ يجند لها المقاتلون عبر شبكات التواصل الاجتماعي


نظام "ويندوز إكس بي" يتحول إلى مستنقع لجرائم القرصنة والسرقة الإلكترونية


"غوغل" تطرح شروطا لمسح البريد الالكتروني


غزي يقول إنه اخترع جهازاً لإنتاج الوقود عبر تحليل البلاستيك "حرارياً"


ماذا ننتظر من الطاقة الشمسية؟


مايكروسوفت تعلن رسمياً وفاة نظام التشغيل "ويندوز إكس بي"

ملفات متابعات

للمزيد من هذا التصنيف


الأب فرنسيس في حوار سابق: ليتكم تعرفون السوريين!


بان كي مون يعلن بدء التحضير لمؤتمر "جنيف-3" حول سورية


تركيا تحظر يوتيوب.. والسبب الهجوم على سورية


جبهة النصرة أما خيارين: إما مواجهة الأهالي والمسلّحين المحليين، أو الانسحاب


موسكو: تعليق عمل السفارة السورية في واشنطن يعارض العمل المشترك على تسوية الأزمة


واشنطن وتل أبيب.. وحجج معاقبة دمشق

       

فنون

للمزيد من مواضيع هذا التصنيف


مسرحية “يا ليل يا عين ” تفوز بجائزة أحسن عرضل للمهرجان الدولي للمسرح بفجيج

فيلم الأسبوع

للمزيد من مواضيع هذا التصنيف


لتكذيب المزاعم الفرنسية : فيلمHOTEL RWANDA

ثقافة وفنون

للمزيد من مواضيع هذا التصنيف


وفاة غابرييل غارسيا ماركيز


رباعيات الشيخ عبد الرحمان المجذوب


علماء آثار يعثرون على خاتم فرعون مصري في إسرائيل


خبراء قانونيون: الاتحاد السوفيتي لا يزال حيّاً


جريندو وبلخياط في مدرسة الـ ENCG بالبيضاء


محمد سطار مدير المهرجان الوطني للفيلم القصير هواة بالشاون

     تسجيل الدخول

 
المستخدم
كلمة المرور

إرسال البيانات؟
تفعيل الاشتراك